عاجل

تقرأ الآن:

ميركل لن تتراجع عن سياساتها تجاه اللاجئين مع إقرارها بـ "الاستفادة" من إغلاق طريق البلقان


ألمانيا

ميركل لن تتراجع عن سياساتها تجاه اللاجئين مع إقرارها بـ "الاستفادة" من إغلاق طريق البلقان

الانتخابات التشريعية المحلية، التي جرت الأحد في ثلاث ولايات ألمانية، أظهرت تغيراً في المشهد السياسي الألماني، تمثل بتراجع حزب المستشارة أنغيلا ميركل وصعود حزب “البديل” الكاره للاجئين.

المستشارة أقرت بالنكسة التي تعرض لها حزبها : “رغم وجود أضواء وظلال، لكن لابد من القول إن يوم أمس كان صعباً على حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي.”

حكومة ميركل أعلنت عدم نيتها تغيير نهجها تجاه مسألة اللاجئين. في الوقت عينه، أقرت المستشارة أن بلدها استفاد من إغلاق طريق البلقان.

أنغيلا ميركل : “في مسألة طريق البلقان. نعم، لاجدل بأن ألمانيا في الوقت الحالي تستفيد من تراجع عدد الناس الآتين.”

الحزب الديمقراطي الاجتماعي، حليف ميركل في الحكومة، تلقى صفعة أقوى من شريكه الديمقراطي المسيحي، رُغم تمكنه من الحفاظ على أغلبيته في ولاية راينلاند بفالز بزعامة رئيسة الحكومة المحلية المنتهية ولايتها مالو دراير.

مفاجئة الانتخابات كانت حزب “البديل من أجل ألمانيا“، الذي يتخذ من معاداة اللاجئين شعاراً لسياساته، فقد أكد نفسه كثاني حزب في ساكسونيا أنهالت، بعد حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وحقق نتائج أكثر من مرضية في الولايتين الأخريين.

تقول فراوكيه برتي، زعيمة حزب “البديل من أجل ألمانيا“ : “سنمارس السياسة بحسب برنامجنا. بهذه الطريقة نوجه الحكومة بالاتجاه الذي نرغبه. ما سيستدعي نقاشات عاجلاً أم آجلاً لأن قاعدة كل من الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي [حزبي الحكومة] تتآكل بسرعة.”

الولايات الثلاثة المعنية بالانتخابات تضم خُمس سكان ألمانيا، ما يجعل منها عينة وافيه لتغيُّر المزاح في هذا البلد.

ALL VIEWS

نقرة للبحث