عاجل

تقرأ الآن:

أوكرانيون يحيون الذكرى الثانية لضم القرم إلى روسيا باستفتاء مثير للجدل


العالم

أوكرانيون يحيون الذكرى الثانية لضم القرم إلى روسيا باستفتاء مثير للجدل

في الذكرى الثانية للاستفتاء الذي نظمته روسيا في شبه جزيرة القرم وآل إلى ضمها إلى الاتحاد الفيدرالي الروسي، نَظَّم عشراتُ الأوكرانيين تجمُّعا في قلب العاصمة كْييف ثم مسيرة صامتة لإحياء ذكرى ريشات آميتوف التتاري الذي كان أول قتيل في القرم عند بداية التدخل الروسي في المنطقة حيث عُثِر عليه مقتولا بعد خروجه وحيدا في مسيرة احتجاجية في سيمْفيروبول ثم اختفائه المفاجئ.
أوكرانيا تقول إن أكثر من عشرين ألفًا من سكان القرم اضطروا للرحيل واللجوء إلى عدة مناطق أوكرانية.

المغنية جمالا المنحدرة من القرم كانت من بين الذين تركوا شبه الجزيرة حيث ما زال يقيم أهلها ستُمثِّل أوكرانيا في الـ: “يوروفيجن” بأغنية احتجاجية عن ترحيل التتار من أرضهم في القرم عام ألف وتسعمائة وأربعة وأربعين وللتذكير بما وقع قبل عامين لهذه المنطقة التي كانت تحت سلطة أوكرانيا ولم تَعُد تتصدَّر الاهتمامات الدولية والإقليمية.

جمالا قالت:

“إنه شرف كبير لي أن أمثل أوكرانيا في الـ: “يوروفيجن” كصوت حزين قليلا، لكنه صوت من أوكرانيا يحترم تاريخها ويحب شعب التتار في القرم”.

جمالا أوضحت قائلة إن “غايتي هي طرح هذه الإشكالية وأن أروي حكاية أسرتي وتاريخ تتار القرم والعمل على تفادي تكرار مثل هذه الأشياء مستقبلا. أريد أن أُعلِّم التاريخ للناس”.

نادية ديرْمانْسْكا مراسلة يورونيوز من كْييف تقول:

“أصبحت مسألة استعادة القرم مُغيَّبَة هذه الأيام، وهو ما لا يحل مشكلة آلاف الناس النازحين من شبه الجزيرة الذين تعاني غالبيتهم من البطالة ويجدون أنفسهم مضطرين للعيش على دعم مالي حكومي محدود جدا”.