عاجل

تقرأ الآن:

تدابير تعزيز الأمن بعد كارثة طائرة شركة جيرمان الألمانية ؟


أوروبا

تدابير تعزيز الأمن بعد كارثة طائرة شركة جيرمان الألمانية ؟

سؤال هذا الأسبوع في UTalk من أنيتا في لندن:“بعد مرور عام على تحطم طائرة شركة جيرمان الألمانية من قبل مساعد الطيار عمدا، ما هي التدابير التي تم اتخاذها لتعزيز الأمن للركاب وطاقم الطائرة؟”

المحلل في شؤون الطيران في يورونيوز، جيوفاني ماجي، يجيب على السؤال:” أول اجراء تم اتخاذه على نطاق واسع بعد تحطم طائرة جيرمان الألمانية،هو فرض وجود شخصين باستمرار في قمرة القيادة .

من خلال دخول احد أعضاء طاقم الضيافة الجوية، عند خروج قائد الطائرة أو مساعده خارج القمرة لأى سبب، ويبقى حتى عودته.

اذا تعرض شخص من قمرة القيادة لمشكلة ما، سيتمكن الآخر من اتخاذ الإجراءات اللازمة.

هذه القاعدة كانت إلزامية في الولايات المتحدة والصين حين وقع الحادث، العديد من شركات الطيران حول العالم اعتمدت هذا الاجراء، لكن ليست مجموعة لوفتهانزا الذي تنتمي اليها شركة جيرمان.

الوكالات الدولية لسلامة الطيران حثت على تدابير أخرى فيما يتعلق بالفحوصات الطبية المنتظمة للطيارين .

في هذه الحالة أيضا، المسؤولية تقع على عاتق السلطات الوطنية.

البرلمان الألماني، مثلاً، وضع تشريعاً جديداً ينص على تفتيش مفاجيء للطيارين للتأكد من أنهم ليسوا تحت تأثير الأدوية أو المخدرات أو الكحول.

لكن الحل الجذري بالنسبة لنوعية الفحوص الطبية الذي تم اقتراحه في 13 من آذار / مارس 2016 من قبل السلطة الفرنسية التي قامت بالتحقيق في كارثة جيرمان:

هو تعليق العلاقة السرية بين الطبيب والمريض، ليتسنى لشركة الخطوط الجوية أن تكون على بينة من الحالة الفعلية لصحة الطيار “.