عاجل

في حوالي مائتين وخمسين مدرسة مجرية لم تجر دروس الصف الأول هذا الصباح، في إطار تحرك للأساتذة والطلبة والأولياء الذين تجمعوا أمام مبنى إحدى المدارس الثانوية في العاصمة بودبست، احتجاجا على النظام التربوي المعتمد في البلاد. هذا التحرك بنظرهم ليس مظاهرة ولا إضرابا، وإنما هو عصيان مدني

ويقول طالب: نعتقد أنه ينبغي أن يمثلنا عدد من الطلبة من بيننا، وقد سمعنا أن هناك مدارس أخرى عدة معنية هي أيضا بهذا الموضوع

يدا بيد نظم المحتجون سلسلة بشرية ليحيطوا بالمبنى في إشارة لحمايته كمكسب، يمكن أن يكون أفضل بكثير من الوضعية التي فيها، وهو يرزح تحت قيود صارمة للإدارة المركزية المجرية

وتقول إحدى الجدات: جئت لمؤازرة أحفادي الستة، والسابع سيولد قريبا، وإنني آمل أن يكون لهم نظام تربوي جيد يؤهلهم للحياة الحقيقية

المحتجون من الأساتذة نظموا من جانبهم منبرا عاما مدنيا للتربية، ودعوا الحكومة إلى البدء في التفاوض خلال أسبوعين، وإلا فإنهم سينظمون تحركات أخرى قد تختلف عما جرى اليوم، وانتقدوا في الآن نفسه مبادرة حكومية للتفاوض مع منظمات واتحادات نقابية أخرى لأنها لا تمثل جميع الأطراف المعنية برأيهم

ويقول وزير التربية المجري لاسلو بالكوفيتش: لا نريد مفاوضات منفصلة، والمائدة المستديرة للتربية العمومية منبر جيد للتفاوض أمام العموم، ومع جيمع المجموعات المعنية، ومن يريد الانضمام إلينا مرحب بهم، وعليهم أن يأتوا ويستمعوا للأفكار التي يطرحها جميع المهنيين

ويريد رجال التعليم في المجر انتقاء المراجع الضرورية والتركيز على المهمة التربوية والتواصل مع التلاميذ، أكثر من العمل الإداري

من جانبها تقول موفدة يورونيوز في بودبست أندريا هاجاغوس: يقول المنظمون إنهم سيمهلون الحكومة أسبوعين لاتخاذ خطوة باتجاه الاصلاح، وإلا فإنهم سينظمون تحركات أخرى