عاجل

خلال اجتماع للدول الكبرى في القمة العالمية للأمن النووي المنعقدة في واشنطن، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن العالم أحرز تقدما في منع تنظيمات إرهابية من امتلاك أسلحة نووية، إلا أنه يحتاج إلى بذل مزيد من الجهود

وأوضح أوباما قائلا: من خلال عملنا معا جعلت دولنا أمر حصول الإرهابيين على مواد نووية أكثر صعوبة، وقد قلصنا إلى حد ما المخاطر، ولكن مثلما ناقشنا الأمر خلال عشاء البارحة، فإن تهديد الارهاب النووي قائم

وحذر أوباما أيضا من أن آلاف الأطنان من المواد الانشطارية موجودة في مخزونات تحت إجراءات أمنية غير مشددة أحيانا، وإن مادة بحجم تفاحة، يمكن أن تتسبب بدمار، قد يغير وجه العالم

وكان أوباما استدعى زعماء أكثر من خمسين دولة لهذه القمة الرابعة، وذلك قبل نهاية ولايته الثانية بنحو عشرة أشهر