عاجل

تقرأ الآن:

احتجاجات ضد إعادة المهاجرين إلى تركيا


العالم

احتجاجات ضد إعادة المهاجرين إلى تركيا

مسألة إعادة المهاجرين من اليونان إلى تركيا بموجب الاتفاق الموقع بين أنقرة والاتحاد الأوربي يثير استياء سكان ديكيلي التركية. عودة المهاجرين قد تضر بصورة المدينة وقد تغذي مخاوف السياح الذين يقصدون المنطقة بكثافة خلال مواسم الاصطياف حسب بعض السكان الذين خرجوا للتظاهر احتجاجا على موافقة حكومة أردوغان على هذا القرار، والذي يهدف أساسا إلى تقليص تدفق اللاجئين.

“لن أتحمل العواقب القذرة لسياسات مختلف الحكومات. كل واحد منا على استعداد لدفع مبلغ ثلاثمائة يورو لكي تحتفظ أوربا بهؤلاء المهاجرين. نحن نشعر بالأسف الشديد من الناحية الإنسانية ونؤكد قولنا لا للحرب“، تقول إحدى السيدات المشاركات في الحركة الاحتجاجية.

السلطات التركية كانت قد عملت على تهيئة مركزين لتسجيل المهاجرين الذين تتم إعادتهم من اليونان والذين عبروا بحر ايجه باتجاه اليونان رغبة في الوصول إلى الاتحاد الأوربي. ولم تعط السلطات اليونانية، التي ترغب في الساعات المقبلة ترحيل أكثر من سبعمائة مهاجر، أيّ تفاصيل حول سير العملية، التي تعرضت للانتقاد من قبل وكانت محلّ انتقاد من قبل المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة ومنظمات إنسانية. المفوضية والمنظمات غير الحكومية أعربت عن قلقها من أن تتحول مراكز تسجيل المهاجرين في اليونان إلى مراكز أمر واقع لاعتقال اللاجئين الذين خاطروا بحياتهم ودفعوا ثروة للوصول إلى أوربا وأن يتم ترحيلهم في النهاية إلى تركيا.

ويهدف الاتفاق بين الاتحاد الأوربي وتركيا إلى الحد من الانتقال الجماعي غير المنضبط للمهاجرين نحو أوربا. وبموجب الاتفاق، من المتوقع أن يُعاد المهاجرون الذين وصلوا إلى اليونان بشكل غير شرعي إلى تركيا اعتبارا من الرابع أبريل- نيسان، إذا لم يتقدموا بطلبات لجوء أو رُفضت طلباتهم. ومقابل كل سوري يعود إلى تركيا، سيجري توطين سوري آخر من الموجودين في تركيا حاليا في واحدة من دول الاتحاد الأوربي، مع منح الأولوية لمن لم يحاولوا التسلل إلى أوربا بشكل غير شرعي.

ALL VIEWS

نقرة للبحث