عاجل

تقرأ الآن:

الأسد: حماية سوريا تبدأ بمكافحة الإرهاب


العالم

الأسد: حماية سوريا تبدأ بمكافحة الإرهاب

الرئيس السوري بشار الأسد مستعدّ لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في حال موافقة الشعب السوري على ذلك. الأسد أشار إلى أنّ الرئيس لا يمكن أن يعمل بدون دعم شعبي، وأنه من البديهي جدا الرد على إرادة الشعب، وليس بعض القوى المعارضة. الرئيس السوري لفت في نفس الوقت إلى أن مطلب إجراء انتخابات رئاسية مبكرة لم يُطرح خلال العملية السياسية الحالية في جنيف وأنه من “الأفضل بالنسبة لنا في سوريا على ما أعتقد هو أن ينتخب الرئيس مباشرة من قبل المواطنين وليس من خلال البرلمان، لكي يكون أكثر تحررا من تأثيرات القوى السياسية المختلفة، لكي تكون علاقته خاضعة فقط للحالة الشعبية العامة”.

وحسب الرئيس السوري فالدول المعنية بمحاربة الإرهاب لم تعلق شيئا على تحرير تدمر، موضحا أنّ حماية سوريا تبدأ أولا بمكافحة الارهاب. الأسد قال عن تحرير تدمر: “هناك أسباب لذلك: أولا لأن احتلال تدمر من قبل الإرهابيين منذ أقل من عام كان دليلا على فشل التحالف، وعلى عدم جديته في مكافحة الإرهاب وخاصة داعش، وأيضا تحريرها الذي تمّ بدعم روسي، كان هو الدليل الآخر على عدم جديتهم. الجيش السوري مصمم على تحرير كل منطقة، الدعم الروسي كان أساسيا وفعالاً للوصول إلى هذه النتيجة، دعم الأصدقاء في إيران أيضا بالإضافة لحزب الله، وهناك أيضا مجموعات أخرى سورية تقاتل مع الجيش”.

وبعد تحرير تدمر، من المتوقع أن يتحرك الجيش السوري إلى المناطق المحيطة، التي تؤدي إلى المناطق الشرقية كمدينة دير الزور، وفي نفس الوقت بدء العمل باتجاه مدينة الرقة التي تشكل الآن المعقل الأساسي لمسلحي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

ميدانيا تخوض القوات النظامية السورية اشتباكات عنيفة ضد مسلحي النصرة في محيط مدينة حلب، كما تمكن الجيش السوري إلى جانب حلفائه من استعادة مدينة القريتين والتلال القريبة منها في محافظة حمص وسط سوريا من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية بعد معارك ضارية تزامنا مع قصف جوي نفذته الطائرات الحربية سورية وروسية على مناطق الاشتباكات.