عاجل

إنها أول رحلة تابعة لخطوط “براسيلز ايرلاينز” من مطار بروكسل الدولي نحو مدينة فارو جنوب البرتغال منذ اعتداءات الثاني عشر مارس-أذار الماضي. رحلة “رمزية” يعود من خلالها مطار العاصمة البلجيكية إلى النشاط جزئيا بعد ثلاثة عشر يوما على الاعتداءات التي استهدفته إلى جانب محطة للمترو وواوقعت حوالي اثنين وثلاثين قتيلا وثلاثمائة وأربعين جريحا. وقبيل اقلاع الطائرة، اقيمت مراسم من قبل أجهزة الاطفاء وشرطة المطار. وصفق حوالى خمسين موظفا في المطار وشركات الطيران لاقلاع الطائرة بعد أن وقفوا دقيقة صمت تكريما لضحايا الاعتداءات.

“أؤكد أننا نشعر بالثقة عندما نرى الانتشار الأمني. ومن الواضح أن شبح الهجمات لا يزال في عقولنا، إنه إحساس غريب عندما نمر من خلال الأقبية وخلافا لذلك، نشعر بالثقة“، قالت إحدى المسافرات. “الآن لن يكون هناك تهديد لأننا محميون بشكل جيد، ولكن من يؤكد عدم وقوع هجمات بعد شهرين أو أربعة أشهر بمجرد تخفيف الإجراءات الأمنية. لا أحد يعلم شيئا والمستقبل غير واضح، وأجد هذا الأمر محزنا“، أضايف مسافرة أخرى.

قوات الشرطة المدعومة بجنود مدججين بالسلاح تتحكم بطرق الوصول إلى قاعات التسجيل والذهاب، كما أنها حاضرة بقوة في الخيام البيضاء التي اقيمت خارج المطار لتفتيش الأمتعة. قاعة الذهاب في مطار بروكسل تكبدت أضرارا جسيمة اثر اعتداءين انتحاريين وقعا في الثاني والعشرين مارس-أذار، وأعقبهما بعد ساعة اعتداء انتحاري ثالث في محطة مترو في العاصمة. ووقعت الأعتداءات بعد حوالي أربعة أشهر على اعتداءات باريس ونفذتها الشبكة ذاتها المرتبطة بما يسمى “تنظيم الدولة الاسلامية”.