عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الأوكراني ينأى بنفسه عن فضيحة أوراق بنما


أوكرانيا

الرئيس الأوكراني ينأى بنفسه عن فضيحة أوراق بنما

في ظل التداعيات السياسية لفضيحة “أوراق بنما” قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو إن أعماله تدار بشفافية كبيرة، وإنه لا يدير أرصدته مباشرة، حتى لا تتضارب مصالحه مع عمله، وذلك منذ تعيينه رئيسا للجمهورية

وخلال مؤتمر صحفي في طوكيو قال بوروشينكو: ما إن أصبحت رئيسا حتى أعلنت على الفور وضع ثقتي الكاملة للتعامل بشفافية مع أكبر المصارف الاستثمارية في العالم،، والذي يمكنني أن أسميه الآن وهو مصرف روتشيلد…إن الشركة الذاتية الخاصة لها ممارسة عادية جدا، وهي لا تعمل لتقليض الضرائب أو العمل في السرية، وأنشطتها تظهر للعموم في وسائل الاعلام الأوكرانية وهي مسجلة باسمي، وهذه الشركة لم تفتح حسابا بنكيا، وهي لم تتلق سنتا واحدا أوكرانيا، والغرض من ذلك كان الشفافية، وفصل مجال أعمال الرئيس الأوكراني عن أي تأثير سياسي

ودفاعا عن الشفافية المالية أعلن بوروشينكو إجراء جديدا وقال: أعتزم إحداث إصلاح هام يحظر توظيف شركات الأوفشور وحسابات هذه الشركات في أوكرانيا، وهذا جزء هام من خطوتي المقبلة ضمن برنامجي الإصلاحي

وتأتي تصريحات بوروشينكو عقب تحقيق نشره فريق دولي يضم أكثر من مائة وسيلة إعلامية في العالم، وكشف فيه كيف يستعمل عشرات السياسيين والأثرياء في العالم المصارف وقوانين شركات الأوفشور لإخفاء ثرواتهم والتهرب من دفع الضرائب

وكان بوروشينكو وعد ناخبيه ببيع شركته روشن لصناعة الشوكولا والحلوى، عندما يتقلد منصب الرئاسة، ولكن وثائق بنما المسربة كشفت أنه قام بدلا من ذلك بإقامة شركة أوفشور، لتحويل أعمال إلى الجزر العذراء البريطانية، حيث يمكن ادخار ملايين الدولارات والتهرب من دفع الضرائب الأوكرانية