مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مشاهدة الفيلم من خلال عيني البطل في "هاردكور هنري"


سينما

مشاهدة الفيلم من خلال عيني البطل في "هاردكور هنري"

فيلم الحركة و الإثارة “هاردكور هنري“، تم تصويره بالكامل بأسلوب “الشخص الأول” المستخدم في السرد القصصي؛ حيث ينظر المشاهد إلى أحداث الفيلم من خلال عيني البطل هنري، الذي يستيقظ ليجد نفسه داخل مختبر تديره زوجته استل، ولا يتذكر أي شيء عن نفسه.
وعندما يتم اقتحام المختبر وتُختطف استل، تأخذ الأحداث مجرى مختلفا.

الفيلم من بطولة شارلتو كوبلي و إخراج الروسي إيليا ناشيولار الذي يقول: “كان عملا صعبا للغاية. أعتقد أن الشيء الأكثر إمتاعا هو السيناريو، لأنه كان علي أن أكتب من وجهة نظر الشخص الأول وهي تجربة جديدة إلى حد كبير”.

يقول الممثل شارلتو كوبلي: “ لقد كتَب مثلا ، كنت أمشي في الغرفة، رأيت مرتزقا وأطلقت النار عليه وهربت.”

يضيف المخرج: “عملية الإنتاج كانت معقدة قليلا لأنه لم يكن لدينا الوقت الكافي ليكون كل شيء جاهزا،
الممثلون أيضا عملوا تحت الضغط و كان عليهم أن يتقنوا أدوارهم بسرعة ، شارلتو مثلا كان عليه النظر لهذا الشخص ثم ثم يتوجه إليه ليهز يديه إلى غير ذلك، استخدمنا ايضا تقنية الممثل البديل للقيام ببعض الأدوار الصعبة، الممثلون كانوا يمسكون بالكاميرا بأنفسهم”

هنري يسعى إلى نقاذ زوجته بمساعدة شخص غامض يدعى جيمي، عملية تحرير الزوجة، تأخذ أبعاد أخرى وهي إنفاذ العالم من سيطرة هذه العصابة الخطيرة، التي تضم جيشا من المرتزقة.

يضيف مخرج الفيلم:” كل ما يقوم به هنري في الفيلم هو حقيقي، فلم نستخدم الشاشة الخضراء، لكن استخدمنا تقنية الواقع المعزز، كان لدينا مشهد رجل يقف فوق شاحنة، تسير بسرعة خمسين ميلا في الساعة، ثم يرمي بقنبلة يدوية، ويحدث انفجار، ثم يتمكن من الهرب على متن سيارة تعبر السكة الحديدية، السيارة تنفجر، لكنه يتمكن من الخروج بسلام ويجد نفسه على متن دراجة ، كل هذا في لقطة واحدة ، فالميزانية كانت محدودة.”

الفيلم عرض لأول مرة في الدورة الأخيرة لمهرجان تورونتو السينمائي ولقي استحسانا لأسلوبه التقني المميز. “هاردكور هنري“، يعرض حاليا في قاعات السينما العالمية.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

ميليسا ماكارثني، سيدة أعمال متحيلة