عاجل

تقرأ الآن:

الوصول إلى النجوم


learning world

الوصول إلى النجوم

In partnership with

الفضاء والكواكب والمجرات. عجائب الكون آسرة، دراستها تساعد على كشف اسرارها. سنتعرف على بعض التجارب التعليمية التي تطمح إلى تعريف الطلاب على النجوم حقاً.

النرويج: تتبع الشفق القطبي الشمالي

هل أنتم مستعدون لمواجهة درجات الحرارة المنخفضة، والليالي المظلمة الطويلة والدببة القطبية استجابة لشغفكم؟ هذا ما يقوم به بعض الطلاب في النرويج لدراسة شفق القطب الشمالي

في جزيرة سبيتسبيرغن، القطب الشمالي على مسافة 1300 كم فقط. في أرخبيل سفالبارد يوجد مركز الجامعة في أقصى شمال العالم، انه المركز الجامعي UNIS الذي تم تأسيسه في العام 1993. سنوياً، يستقبل 500 طالب تقريباً. اليوم، انهم 17 طالباً، في طريقهم لمرصد كجيل هنريكسن، على قمة جبل ارتفاعه 520 مترا. بال النكسن، مرحلة ما بعد الدكتوراه، المركز الجامعي في سفالبارد، يطرح سؤالاً:” هل يوجد شخصان للتطوع بواجب الحراسة؟”

قبل العمل التطوعي، على الطلاب ان يتعلموا استخدام البندقية لإتخاذ ما يلزم في حالة اقتراب دب قطبي عنيف من المجموعة اثناء عملية الرصد.
حين يصلون، يضع الطلاب المعدات على سطح المرصد.

ميكو سيرجاسيو، كجيل هنريكسن، المركز الجامعي في سفالبارد:“الخطوة التالية هي تشغيل الجهاز لمعرفة كيفية ضبطه..”

داخل المبنى الرئيسي، الفريق يبدأ بتشغيل الأجهزة المخصصة لدراسة الشفق القطبي الشمالي: هذه الظواهر الضوئية السحرية ناجمة عن دخول جزيئات من الشمس في الغلاف الجوي العلوي. الموقع مرتبط بنظام آخر فيه الرادار.

بالنسبة لأحد الطلاب، في مرحلة العمل على الرادار، الوقت الأكثر إرهاقا هو البدء بتشغيله.

انيا ستروم أستاذة، المركز الجامعي في سفالبارد تقول:“أعتقد أن الطلاب جيدون حقاً، قاموا،على احسن ما يرام باشياء جديدة، بذلوا جهداً لفهم كيفية قراءة البيانات وفهم بقية الأمور. “ الصور الأولى هي من الغلاف الجوي العلوي. كاتي آن هيرلنغشاو، طالبة، المركز الجامعي في سفالبارد، تقول:“هذا يعطينا الكثير من العوامل حول العلاقة بين الشمس والأرض. بذلك اتقدم في اطروحة الدكتوراه، لكن ليس لهذا السبب أنا هنا، من اجل العلم، والشفق القطبي الشمالي “.

جنوب أفريقيا: مدى ارتفاع القمر

الآن، سنتوجه جنوباً، إلى جنوب أفريقيا. هنا الطلاب الصغار يبحثون في أكبر المفاهيم الكونية. هل علم الفلك يمكن أن يكون بوابة لمستقبل علمي؟ ككل يوم جمعة، يلتقي أعضاء نادي علم الفلك في المدرسة الابتدائية لواندل في ساذرلاند. هنا، توجد مواد مخصصة للاطفال للتعرف على الكون من تصميم Universe Awareness، منظمة معتمدة من قبل منظمة اليونسكو.

الطالب، يانجا غراد، مدرسة لواندل الابتدائية: “اعتقد ان الكون مهم لأن فيه توجد الشمس، والنجوم والقمر والأرض، اننا جزء من النظام الشمسي. لربما سنتمكن جميعا، في يوم ما، من الذهاب إلى الفضاء، إلى الكون لنرى كل الأشياء التي نتعلمها بخصوصه”.

منظمة الوعي بالكون Awareness تهتم بتوعية الشباب الصغار بعلم الفلك في واحد وستين بلدا، خاصة في مدارس جنوب أفريقيا، حيث غالبا ما تكون الصفوف مكتظة، فتدريس
العلوم لا يزال ضعيفاً.
بيوزاني كومالو تنسق البرنامج في منطقة Cap الكاب، تقول:“اليوم، بفضل البرنامج يتمكن الطلاب من دراسة العلوم في سن مبكرة جداً وترسيخ حبهم لهذا العلم. نأمل ان نتمكن من تحسين معارفهم بهذا المجال حتى مستوى المدرسة المتوسطة. “

في هذه المنطقة، في صحراء شبه قاحلة في جنوب افريقيا، يطلق عليها كارو، يوجد مركز البحوث الفلكية.
علماء من جميع أنحاء العالم يأتون اليه لمسح السماء ليلا.

سيفويل مانكسوي، المنسق الوطني للبرنامج:“حين يشاهدون نيزكاً، سيطرحون علينا سؤالاً: هو ما هذا؟ لماذا بقية النجوم لا تتحرك؟ الأسئلة تطرح، وعلينا الاجابة عليها. حين نقوم بهذا، سنجلبهم نحو العلوم باستخدام مبادئ الفيزياء والرياضيات “.

على بعد بضعة كيلومترات من أسفل هضبة المراقبة، في ساذرلاند، هناك بعض الصعوبات الاجتماعية. بسبب البطالة والادمان على الكحول والجريمة، آفاق حياة الشباب يمكن أن تكون قاتمة هنا. بالنسبة للشباب الصغار، في مدرسة Roggevel intermediate دراسة الكون تعد متنفساً للهروب من هذا العالم.

وليام برينز، مدرسة ومشروع، UNAWE:“نبدأ مع القمر، لأن في سنهم، هو احد أسهل الأشياء التي يمكن ان نشرحها. لأنه واضح في الليل وفي النهار أيضاً.”

علم الفلك قد لا يبدو هو الأولوية في المجتمعات المحرومة، لكن بالنسبة لمنظمة الوعي بالكون Universe Awareness ، يجب النظر من منظور أوسع.

وليام برينز، يضيف قائلاً:” أفضل طريقة لمنحهم الأمل هو البدء بتعليمهم في سن مبكرة. يجب تحفيزهم على أن الكون كبير جدا والاحتمالات فيه كبيرة لمنحهم الشعور بعدم وجود حدود.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

learning world

قروض دراسية في البرازيل ومنح تعليمية في رواندا من أجل تحسين جودة التعليم