عاجل

أكدت وكالة الاستخبارات الأمريكية أنها دفعت لقراصنة معلوماتية أكثر من مليون دولار لفك شيفرة هاتف “آيفون” الذي استخدمه أحد منفذي اعتداء سان برناردينو.

مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جوبي كومي، أجاب عن سؤال صحفية حول المبلغ الذي دفعته الوكالة فقال:

“ فلنقل إنه مبلغ يفوق ما سأجنيه في الفترة المتبقية لي في وظيفتي، وهي سبع سنوات وأربعة أشهر. لكن الأمر برأيي كان يستحق ذلك “.

بالاستناد إلى راتب كومي المدرج بنحو 14.900 دولار في الشهر، فإن الرقم يفوق 1.3 مليون دولار لعملية فك الشيفرة التي لم تعلن نتائجها بعد.

وبينما تظاهر العديد من الأشخاص من أمام محلات آيبل للتنديد بما وصوفه انتهاكا للخصوصية من قبل الاف بي اي ، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي في أواخر الشهر الماضي أنه تمكن من اختراق الهاتف بمساعدة طرف ثالث لم تكشف هويته منهياً بذلك مواجهة قضائية وإعلامية استمرت أسابيع مع “آبل”.