عاجل

حصيلة القتلى عقب الغارات التي نفذها الخميس الطيران الحربي السوري على مدينة حلب ارتفعت إلى 27 قتيلا على الأقل، غارات أوقعت عشرات المصابين أغلبيتهم من المدنين بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. القصف استهدف مستشفى القدس المدني وأحد المباني السكانية المجاور له في حي السكري بحلب الذي يتواجد تحت سيطرة فصائل المعارضة.

كما أكّدت مصادر إعلامية مقتل 18 مدنيا وإصابة حوالي أربعين آخرين بجروح إثر قصف بالقذائف قامت به فصائل المعارضة استهدف الأحياء الغربية من حلب المتواجدة تحت سيطرة النظام.

وأمام تفاقم الوضع دعا المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا إلى إعادة تفعيل محادثات السلام وانقاذ مسار وقف القتال.

المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا، قال:“أعتقد أن الدعوة لعقد جولة جديدة من المحادثات خلال مايو تعد أمرا ملحا وعاجلا، وما هو أكثر إلحاحا من أجل التأكد من أن هذه المحادثات ستكون لها مغزى لدى الشعب السوري هو وقف الأعمال العدائية التي وصل مستواها حاليا إلى ما كانت عليه من قبل “.

مدينة حلب شمالي سوريا تعتبر من ابرز المناطق المشمولة بوقف الاعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير الماضي والذي تم التوصل اليه بناء على اتفاق امريكي- روسي حظي بدعم مجلس الامن.

لكن منذ أكثر من أسبوع حلب تشهد تصعيدا عسكريا متزايدا وتبادل قصف شبه يومي بين قوات النظام وفصائل المعرضة ما أدى إلى مقتل 186 مدنيا بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.