عاجل

تقرأ الآن:

الحج يصعد الصراع مجددا بين السعودية وإيران


العالم

الحج يصعد الصراع مجددا بين السعودية وإيران

اندلعت أزمة بين ايران والسعودية حول الحج الى مكة في ايلول/سبتمبر، وذلك على خلفية التوتر المتزايد بين القوتين الاقليميتين المتنافستين.

واكدت السلطات الايرانية التي اتهمت الرياض بوضع “القيود والعراقيل” ان الايرانيين لا يمكنهم اداء فريضة الحج هذا العام بسبب عدم التوصل الى اتفاق مع السعودية بعد عام على التدافع الذي اودى بآلاف الحجاج.

الإيرانيون لن يذهبوا إلى الحج هذا العام

قال وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني علي جنتي بأن “الظروف الحالية” غير مهيأة وأن “الأوان قد فات الآن” ليؤدي الإيرانيون مناسك الحج هذه السنة في مكة.

وذكر الوزير أن لجنة أرسلت للتفاوض مع الجانب السعودي بخصوص منح تأشيرات للإيرانيين، إلا أن تعامل السعوديين مع الوفد الإيراني “كان فاترا وغير مناسب”. حتى أن السعودية اقترحت أن يتوجه الإيرانيون إلى بلد ثالث للحصول على التأشيرة، بحسب تعبيره.

وأضاف علي جنتي بأنه تم خلال اللقاء مناقشة عدة “مواضيع بشأن توفير أمن الحجاج الإيرانيين والتأشيرة وكذلك النقل الجوي والشحن”. ولم تعط السعودية أي وعود بشأن أداء الإيرانيين لمناسك العمرة، ما دفع الوزير إلى التصريح بأن “الظروف غير متهيئة لإيفاد الإيرانيين لأداء مناسك الحج”.

<اقتباس فقرة الطبقة = “تويتر-سقسقة” البيانات لانج = “الاب”>

تا اينجايي كه من دنبال ميکنم بایکوت <لأ href = “https://twitter.com/ التصنيف /٪ D8٪ AD٪ D8٪ AC؟ SRC = تجزئة “> # حج توسط ایران به خاطر رفتار و سیاستهای سعودیها، حمایت بیشتری داد تا مخالف. pic.twitter.com/IYXA7GgTmM و [مدش]؛ أوميد ميماريان (Omid_M) 13 ماي 2016 <النصي المتزامن SRC = “// platform.twitter.com/widgets.js” محارف = “UTF-8”>

مأساة الحج خلال العام الماضي

وتصاعدت حدة التوتر بين السعودية وايران عقب حادث مقتل 2300 حاج بينهم أكثر 450 ايرانيا خلال موسم الحج الفارط . مقتل الحجاج كان ناجما عن تدافع، الأمر الذي جعل طهران تتهم السلطات السعودية بأنها “غير مؤهلة لإدارة الحج “.

الحادث جعل إيران تقترح إعداد مشروع لإدارة شؤون الحج من قبل لجنة إسلامية، اللجنة تضم خبراء من قبل منظمة التعاون الإسلامى للإشراف على شؤون الحج، على أن تكون السعودية أحد أعضائها، الأمر الذي رفضته المملكة جملة وتفصيلا .

ردة فعل السعودية

نفت السعودية منع الحجاج الايرانيين من المشاركة في موسم الحج للسنة الحالية بعد اعلان طهران ان الرياض “تعرقل” ذلك.

واكدت وزارة الحج في بيان نقلته صحيفة “الرياض” ان “وفد شؤون الحج الايراني رفض التوقيع على محضر الاتفاق لانهاء ترتيبات حج هذا العام معللاً ذلك برغبته في عرضه على مرجعيتهم في ايران”.

وتابع ان الوفد ابدى “اصرارا شديدا على (…) منح التأشيرات لحجاجهم من داخل ايران”.

واشار البيان الى ان المطالب تضمنت “السماح لهم باقامة دعاء كميل ومراسم البراءة ونشرة زائر، وهذه التجمعات تعيق حركة بقية الحجيج من دول العالم الاسلامي”.

العداء السياسي بين البلدين

ترى المملكة العربية السعودية أن إيران التي تعتمد المذهب الشيعي تشكل تهديدا بالغ الأهمية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط.

السعودية وايران على خلاف علني حول كل الازمات الاقليمية وتتبادلان الاتهامات بالسعي الى توسيع نفوذهما في المنطقة.

فهما تتواجهان بشكل غير مباشر في سوريا حيث تدعم طهران نظام الرئيس بشار الاسد بينما تدعم الرياض مسلحي المعارضة.

وتختلفان حول اليمن حيث تدعم ايران المتمردين الحوثيين وتدين باستمرار عمليات القصف التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية. اما السعوديون فيتهمون الايرانيين بالتدخل في الشؤون اليمنية.

ليست المرة الأولى

كان البلدان قد قطعا العلاقات بينهما من 1987 الى 1991، بسبب مواجهات دامية بين الحجاج الايرانيين والقوات السعودية خلال موسم الحج العام 1987 اسفرت عن سقوط اكثر من 400 قتيل معظمهم من الايرانيين.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

دول الاتحاد الأوروبي وزواج مثليي الجنس