عاجل

عاجل

أنطونيو كونتي مدرب إيطاليا ليورونيوز: نريد ارسترجاع مجدنا في الكرة بإخافة الخصوم في الميدان

الفريق الوطني الإيطالي يستعد لخوض غمار منافسات كأس أوروبا للأمم ، المدرب أنطونيو كونتي أدلى بحوار ليورونيوز يستعرض فيه الصعوبات التي تواجه تشكيلته و رؤيته لليورو 2016 في فرنسا.

تقرأ الآن:

أنطونيو كونتي مدرب إيطاليا ليورونيوز: نريد ارسترجاع مجدنا في الكرة بإخافة الخصوم في الميدان

حجم النص Aa Aa

الفريق الإيطالي يستعد لخوض غمار منافسات كأس أوروبا للأمم ، المدرب أنطونيو كونتي صاحب 46 عاماً ، يسعى لإعادة المجد الإيطالي في كرة القدم ، مدرب سكوادرا أزورا أدلى بحوار ليورونيوز استعرض فيه الصعوبات التي تعترض تشكيلته و رؤيته لليورو 2016 في فرنسا.

أنطونيو كونتي ، مدرب الفريق الإيطالي يقول:
دعونا نقول أن قصتنا في هذه الرياضة هي مهمة جداً، إيطاليا ما زالت تعتبر بلداً قوياً في كرة القدم. سواء من ناحية الأندية ، أو الفريق الوطني، و لكن في الوقت الراهن نحن في وقت صعب.
دعونا نرى عدد الايطاليين اللاعبين في انديتنا: فقط 34 في المئة ، لأن 66 في المئة هم لاعبون أجانب…، لذا يمكنكم أن تفهموا الصعوبة في إيجاد و اختيار اللاعبين الإيطاليين في الفريق الوطني. إنه وقت صعب ، و من الصعب أيضاً إيجاد مواهب إيطالية جديدة. يمكن استخدام عدة شروحات،و لكن الشيء المهم هو إيجاد حل لهذا البلد كي يكون تنافسياً مرة أخرى ، و إيجاد مواهب كبيرة كما حدث في الماضي.

بالنسبة لهذا اليورو،لا أريد التحدث عن العدد الأقل للأهداف بالنسبة لإيطاليا. بالتأكيد ، هناك فرق أخرى أزفر منّا ليكونوا من الفائزين، و فرق أخرى تعتبر أقل حظاً للفوز.حظنا قليل في هذه الفترة، لأننا فقدنا لاعبين مهمين لفريقينا ( فيراتي و مارتشيزيو يعانيان من إصابة)، لذا نريد أن نعمل بجد و نحاول أن نكون مفاجأة البطولة.

في رأيي هناك 4 إلى 5 مرشحين للفوز في البطولة. فرنسا هي واحدة منهم ، لأن لديهم فريق قوي ، لاعبون شباب ، كلهم يلعبون في أندية أوروبية كبيرة ، كما أن فرنسا هي البلد المضيف. و في كل مرة تستضيف هذا النوع من المنافسة ، يفوزون بها، حدث هذا في كأس العالم عام 1998 ، و في كأس أوروبا للأمم عام 1984. أقول أيضاً هناك الفريق الألماني، لانهم أبطال العالم ، و بلجيكا الرائد في الترتيب العالمي بلاعبين أقوياء و إسبانيا . شخصياً ، أفضل إنجلترا و البرتغال أيضاً.

دعونا نفكر في مقابلة بعد مقابلة. نحن في واحدة من أصعب المجموعات مع بلجيكا و السويد و جمهوية إيرلندا، و أنتظر أن تكون كل المقابلات صعبة. و أريد فقط أن أفكر في المباراة المقبلة، والوصول إلى المرحلة المقبلة وبعد ذلك معرفة الخصم.

عندما يتكلم الناس الفريق الوطني الإيطالي، أعتقد أنهم ما زالوا يحترموننا لتاريخنا، و تقاليدنا، و لكن نريد تخويف الأعداء مرة أخرى بفضل أدائنا في الملعب ، و ليس فقط من أجل ما قمنا به في الماضي.