عاجل

تقرأ الآن:

محمد علي.. "حياته ومماته" درسٌ يتعلم منه الشباب


العالم

محمد علي.. "حياته ومماته" درسٌ يتعلم منه الشباب

شارك الآلاف من جميع الطوائف والأعراق في مراسم تأبين “رياضي القرن” في مدينة لويفيل الأميركية، بولاية كنتاكي. المشاركون تمكنوا من إلقاء نظرة الوداع على جثمان محمد علي كلاي قبل أن يتم دفنه ضمن مراسمَ خاصةٍ في مقبرة كاف هيل.

أرملته لوني علي قالت أمام الحضور خلال كلمة الوداع: “أرادنا أن نستخدم حياته ومماته كدرس يتعلم منه الشباب في البلاد والعالم. في الواقع، أرادنا أن نقول لمن يعانون، بأنه عرف وجه الظلم، وكبُر في الفصل العنصري. وفي بداية حياته، لم يكن حراً ليختار ما أراد أن يكونه.”

عشرات الشخصيات المهمة حضرت مراسم التأبين. وألقى الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون كلمة في المناسبة قال فيها: “أظن أنه عزم على أمرٍ، وأتمنى أن جميع الشباب هنا يملكون هذا العزم. لقد قرر منذ كان صغيراً بأن يكتب قصة حياته بنفسه.. باركك الله يا صديقي. ارحل بسلام.”

قبل التأبين تم نقل الجثمان في شوارع مدينة لوفيل مسقط رأس محمد علي، ليودعه محبوه الذين جاء بعضهم من إفريقيا وآسيا للمشاركة. المتجمهرون في الشوارع هتفوا خلال الوداع باسم “علي“، كما جرت العادة عندما كان في حلبة الملاكمة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

أجواء حماسية في باريس بعد فوز فرنسا على رومانيا في أولى مباريات اليورو 2016