عاجل

تقرأ الآن:

اليورو 2016: أعمال عنف في مرسيليا، ومشجع إنكليزي بين الحياة والموت


العالم

اليورو 2016: أعمال عنف في مرسيليا، ومشجع إنكليزي بين الحياة والموت

تحولت مدينة مرسيليا جنوب فرنسا إلى مايشبه ساحة معركة، في ثالث يوم من العنف الذي يقوم به مشجعو كرة القدم بالتزامن مع بطولة أمم أوروبا. الحصيلة خمسة وثلاثون مصاباً، ثلاثة منهم جروحهم بالغة، وأحدهم إنكليزي معلق بين الحياة والموت.

الشرطة الفرنسية استخدمت خراطيم المياه وألقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مشجعين من إنكلترا وروسيا وفرنسا تجمهروا في شوارع مرسيليا بعد انتهاء المباراة التي جمعت الفريقين الإنكليزي والروسي.

داخل ملعب فيلودروم، بعد إطلاق صافرة النهاية، تحول التنافس إلى شغب. عندما قام مشجعون روس برمي مقذوفات على مناصري الفريق الإنكليزي. وجرت مناوشات وعراك أثناء الخروج من الملعب. لكن الأمر لم يرق إلى العنف الذي اندلع بعد الظهر وسط مرسيليا.

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي يدير بطولة اليورو، دان أعمال العنف وأطلق تحقيقاً لتحري ماجري داخل ملعب فلودروم.

قبل المباراة وقعت أعمال عنف في المرفأ القديم للمدينة بين مشجعين معظمهم مخمورون. تعرض خلالها مشجع إنكليزي لضرب مبرح بقضيب حديدي، ونُقل إلى المستشفى.

في عناوينها الرئيسية ليوم الأحد، عبرت الصحف الفرنسية والبريطانية عن استيائها وقلقها غداة أعمال العنف. البعض وصف ماجرى في مرسيليا بـ “العار”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

قوات الحكومة الليبية تسيطر على المرافق الرئيسية في سرت