عاجل

عاجل

53 بالمائة من البريطانيين ينوون التصويت للانسحاب من الاتحاد الأوروبي

يؤكد استطلاعٌ نُشِر اليوم الخميس أن ثلاثة وخمسين بالمائة من البريطانيين ينوون التصويت لفك الارتباط بالاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي سيُنظَّم في الثالث والعشرين من يونيو/حزيران الجاري، مقابل سبعة وأ

تقرأ الآن:

53 بالمائة من البريطانيين ينوون التصويت للانسحاب من الاتحاد الأوروبي

حجم النص Aa Aa

فيما يواصل دعاة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي البريطانيون حملتَهم برًّا و“نهرًا” على متن زوارق عابرة للتايمز لإقناع الناخبين برؤيتهم، يؤكد استطلاعٌ نُشِر اليوم الخميس أن ثلاثة وخمسين بالمائة من البريطانيين ينوون التصويت لفك الارتباط بالاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي سيُنظَّم في الثالث والعشرين من يونيو/حزيران الجاري، مقابل سبعة وأربعين بالمائة فقط يقولون إنهم سيصوتون للبقاء ضمن الاتحاد.
الاستطلاع الذي شمل ألفًا ومائتيْن وسبعة وخمسين شخصا لم يأخذ في الحسبان المتردِّدين.

هذه المؤشرات الجديدة تثير الانشغال في أوساط الطبقة السياسية الأوروبية وأوساط المال والأعمال عبرت عنها رسوم متحركة ساخرة تُحاكي الأجواء الكئيبة والمتشائمة غداة الاستفتاء.

رئيس المفوَّضية الأوروبية جان كلود يونكر قال الخميس من روسيا في منتدى سان بطرس برغ الاقتصادي الدولي إن انسحاب بريطانيا من الاتحاد لن يُشكِّل خطرا قاتلا على المشروع الأوروبي.في المقابل قال دونالد تاسك رئيس المجلس الأوروبي بصفته مؤرخا، على حد تعبيره، “أخشى أن يكون انسحاب بريطانيا ليس فقط بدايةً لدمار الاتحاد الأوروبي بل بدايةً لدمار الحضارة الغربية”.

فيليب كايلا رئيس “أوروبيون بلا حدود” يُعلِّق على هذا الوضع ويقول:

“أحدهم قال إن العالم مَحَارَتُهم وإنهم قادرون على التعاطي بأنفسهم مع الدول الكبرى كالولايات المتحدة والصين، رغم أن أوباما قال بوضوح إن إنجاز اتفاق تجاري مع المملكة المتحدة لن يكون أولويةً بالنسبة للأمريكيين في حال لم تَعُد المملكة جزءا من أوروبا”.

دعاة البقاء داخل الاتحاد الأوروبي يعتقدون أن انسحاب المملكة المتحدة سيؤدي إلى غرقها ماليا ونقديا.

في استطلاع سابق أُجري في الثامن عشر من مايو الماضي من طرف المؤسسة ذاتها، كانت نسبة الموالين للبقاء ضمن الاتحاد الأوروبي أعلى من نسبة الراغبين في تركه، وقد قُدِّرتْ بخمسة وخمسين بالمائة مقابل سبعة وثلاثين بالمائة من الراغبين في الانسحاب من هذا التكتل الأوروبي.