عاجل

تقرأ الآن:

مع أو ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي؟ مقابلة مع نايجل فارج وغي فيرهوفشتات


the global conversation

مع أو ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي؟ مقابلة مع نايجل فارج وغي فيرهوفشتات

  • نقمة أم نعمة، الجدل حول استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي يتصاعد في المملكة المتحدة والأراء حوله تتناقض وتطفو مشاكل أوروبا على السطح.
    في هذا العدد الخاص من غلوبال كونفيرسيشين،
    إيزابيل كومار، التقت بعضوين بارزين في الإتحاد الأوروبي حول الجوانب المختلفة لهذا الانقسام السياسي: نايجل فاراج ، رئيس حزب الاستقلال الذي يدعو صراحة لمغادرة الاتحاد الأوروبي
    وغي فيرهوفشتات، رئيس الوزراء البلجيكي السابق و المدافع بشراسة عن مزيد من الاندماج في الاتحاد الأوروبي.*
  • نايجل فاراج: “ في العالم، 183 دولة تحتفل بيوم الاستقلال، كل ما أطلبه هو أن نكون الدولة 184”

-إيزابيل كومار: “نايجل فاراج، شكرا جزيلا لانضمامك إلينا في غلوبال كونفيرسشين. قريبا ستصفق فرحا إذا اختارت بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي.
مع اقتراب عملية التصويت، هل لديك شكوك حول المخاطر المنجرة عن امكانية الخروج من الإتحاد؟”

-نايجل فاراج: كلا، لقد قضيت عشرين عاما في مجال الأعمال، خلال عشرين عاما كنت منهمكاً في مجال المبادلات التجارية الدولية وعمليات الشحن والتصديرعبرميناء روتردام.
ما أعرفه هو أنه لم يتم إنشاء التجارة من قبل السياسيين أو عن طريق البيروقراطيين، لقد تم انشاؤها لأن هناك مستهلكا يحتاج إلى منتوج ويقول :” أريد هذا المنتوج، وأنا أثق به وسأدفع ثمنه.”

-يوروينوز: “إنها قفزة نحو المجهول، لأنه على الأرجح المادة خمسون من معاهدة لشبونة سيتم إثارتها، ومصير البريطانيين ستقرره الدول الأعضاء ال27 الأخرى.

-نايجل فاراج: “ لنفكر في الأمر، أولا على المدى الطويل لماذا سيصوت جيل والدي على البقاء كجزء في ما أطلق عليه السوق مشتركة؟
هناك سببان، لقد قيل لهم إنه ليس أمرا سياسياً وإنما سيعطيهم حرية الوصول إلى جمارك السوق الأوروبية. أين نحن بعد أربعين عاما ؟ لدينا عالم مختلف بفعل العولمة، و الإتفاقيات التجارية المختلفة لمنظمة التجارة العالمية.
إضافة إلى أن الحواجز الجمركية المعقدة اختفت.”

-يوروينوز: سيكون هناك خطر ارتفاع الرسوم الجمركية إذا غادرنا …”

-نايجل فاراج: لا! لأنهم لا يستطيعون فعل ذلك، بسبب قواعد منظمة التجارة العالمية المتفق عليها من قبل. السيناريو الأسوأ الآن…”

-يورونيوز: إذا غادرنا السوق الأوروبية الموحدة، أنت ترى أننا سنطبق قواعد منظمة التجارة العالمية … والتي قد لا تشمل قطاع الخدمات، و بريطانيا قوية في هذا المستوى.”

-نايجل فاراج:-دعونا نفترض أن ألمانيا وفرنسا ومنطقة اليورو قررت التخلي عن أكبر شريك أقتصادي لها، و الذي تحقق بفضله فائضا تجاريا يقدر بتسعين مليار يورو سنويا، في أسوأ الحالات سيتم وضع رسوم جمركية على منتجاتنا.
التكلفة الإجمالية لهذه الرسوم هي أقل من الأموال التي ندفعها مقابل عضويتنا في الإتحاد الأوروبي ليس من واجبنا القبول مستقبلا بقواعد الاتحاد الأوروبي، لن نقبل بتنقل الأشخاص المجاني وغير المقيد. وكمكافأة لنا، سوف نكون قادرين على التفاوض حول اتفاقيات التجارية الخاصة بنا على الصعيد العالمي.

- يورونيوز: “ المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ترى أن مغادرة بريطانيا هي فكرة سيئة للغاية.”

- نايجل فاراج: “ بالطبع فنحن ثاني أكبر مساهم …”


السيرة الذاتية: نايجل فاراج
  • نايجل فاراج، واحد من بين أكبر المشككين باوربا.
  • في عام 1993، فاراج كان عضو مؤسس في حزب الاستقلال في المملكة المتحدة.
  • هدف حزب الاستقلال هو الخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي
  • انتخب نائياً أوربياً في العام 1999.

- يورونيوز: “الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قال إنها فكرة سيئة جدا، وهي خطوة إلى الوراء للمملكة بالنسبة للمفاوضات التجارية،
منظمة التعاون والتنمية ترى انها فكرة سيئة وصندوق النقد الدولي أيضا.

-نايجل فاراج: “لحظة، ليس لدينا أي اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة ، لم يكن هناك اية مفاوضات! عندما أرى صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون والتنمية وكل هذه المجموعات الممولة من المال العام، يذكرني ذلك بما قيل حول اليورو. كل هذه المجموعات المختلفة هي التي قالت لنا إذا لم تنضم بريطانيا إلى منطقة اليورو، سينهارالاستثمار المباشر، وستحدث اشياء مروعة في المملكة المتحدة. كانوا على خطأ حينها وهم الآن مخطؤون أيضا.
-يورونيوز: “حسنا، وماذا عن استطلاع ايبسوس موري الأخير، وهي منظمة محترمة، لقد أجرت مقابلات مع 639 من الاقتصاديين في بريطانيا. خمسة في المائة فقط من هؤلاء الأشخاص قالوا إن المغادرة شيء جيد.

- نايجل فاراج: “انه استطلاع رأي اعتمد على عينة اختيرت مسبقا.”

- يورونيوز: “لم يتم اختيارهم مسبقا،أنهم ينتمون إلى الجمعية الاقتصادية الملكية وجمعية اقتصاديي المؤسسات، خمسة في المائة من المستجوبين قالوإن بريكسيت سيكون ايجابيا بالنسبة للنمو ، خمسة في المائة فقط.

- نايجل فاراج: “ اطلعت على استطلاع الرأي هذا، لقد اعتمد على عينة مختارة مسبقا وهو فارغ من محتواه ، انظروا إلى التوافق.”

- يورونيوز: قلتم التوافق … الجميع متفقون على أنها فكرة سيئة للغاية، أنت ضد هذا التوافق.”

-نايجل فاراج: “ بالضبط، هذا ما جلبني لعالم السياسة حقا، التوافق في العام 1990 اقر بضرورة انضمام بريطانيا إلى آلية سعر الصرف، كان علينا ربط الجنيه الاسترليني بالمارك الألماني.
كل الأحزاب السياسية الرئيسية في بريطانيا والنقابات العمالية دعمت ذلك. لكن في العام 1992، كان لدينا عملية مصادرة عقارات بشكل قياسي. قطاع الأعمال في بريطانيا عرف فشلا ذريعا لأننا ربطنا الجنيه الاسترليني بالمارك الألماني.

تعرفين، كنت ضد هذا التوافق وضد التوافق بشأن منطقة اليورو وهو التوافق ذاته الذي فشل في رؤية أزمة الائتمان والإنهيار عامي 2008 و 2009.
لقد كانوا مخطئين حول كل شيء، بصراحة كنت على حق حول هذه القضايا.”

- يورونيوز: “ دعونا ننظر إلى بعض القضايا الأخرى التي تم الخوض فيها،
الهجرة هي واحدة من القضايا الكبرى في المملكة المتحدة. الهجرة كانت جيدة بالنسبة للاقتصاد البريطاني والاقتصاد البريطاني ينمو …”

-نايجل فاراج: “ ولا يزال ينمو .”

يورونيوز: “ولماذا نخاطر.”

- نايجل فاراج: “بطبيعة الحال فإنه ينمو إذا كانت الزيادات السكانية تصل إلى نصف مليون كل عام، فإن أرقام الناتج المحلي الإجمالي ترتفع أيضا. ما لا يرتفع هو الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد. وما لا يمكنك قياسه، لأننا ننظرهنا إلى مدى مساهمة العامل المهاجر في الضرائب ومدى انتفاعه بالمزايا المتوفرة له،
ما لا يمكننا قياسه هنا هو تكلفة رأس المال. كم عدد المدارس والمستشفيات والطرقات الجديدة ؟
كيف يمكننا التعامل مع كل ذلك؟ ولكن هناك بعض الأشياء في الحياة أهم من أرقام الناتج المحلي الإجمالي، وهي نوعية الحياة وتماسك مجتمعك.”

- يورونيوز: “السيطرة على حدودنا. نراك تلوح بجواز سفرك في كثير من الأحيان.”

- نايجل فاراج:” نعم أفعل ذلك. لا أغادر المنزل من دونه. أستخدم جواز السفر البريطاني بوصفه واحدا من أعظم الجوائز.”

- يورونيوز: “ولا تريد ان تكتب عليه كلمة الإتحاد الأوروبي.”

-نايجل فاراج:” لا أريد هذا، أريد أن أحرق كل هذه الجوازات.”

-يورونيوز: “نعم ولكن الحقيقة هي أن جواز سفر بريطاني، يدل على أن هناك مراقبة للحدود ، وعندما تذهب إلى بريطانيا، نحن لسنا جزءا من منطقة شنغن.”

-نايجل فاراج :” لا يمكننا منع كل شخص من المجيء. مواطنو الاتحاد الأوروبي الذين يمكننا منعهم من العبور هم الأشخاص الذين يشكلون تهديدا مباشرا.

- يورونيوز: “حسنا من هم الأشخاص الآخرون الذين تريد منعهم من المجيء.”

- نايجل فاراج:” أي شخص يريد الحصول على وظيفة في بلدي ولديه سجل جنائي. “

-يورونيوز: “ اتفاقيات المواطنة في الاتحاد الأوروبي في العام 2004 ، إذا كان هناك اشتباه في شخص ما يمكن منعه من المجيء.”

- نايجل فاراج: “لكن يجب أن يكون تهديدا وشيكاً. هذا هو بيت القصيد. انظروا، كل ما أريده هنا هو ان تصبح المملكة المتحدة دولة طبيعية. الدول الطبيعية في جميع أنحاء العالم تضع قوانينها الخاصة للسيطرة على حدودها. كما تعلمون، هناك أكثر من 183 دولة في العالم تحتفل بيوم الاستقلال. كل ما أطلبه هو أن نصبح الدولة رقم 184.

يورونيوز:” هل سنكون أكثر أمنا خارج الاتحاد الأوروبي؟”

- نايجل فاراج: “ نعم طبعا، من ناحيتين. الأولى في مستوى تهديد الإرهاب، بوصفنا خارج منطقة شنغن وأنا ممتن لذلك، خاصة عندما يتحدث اليوروبول والانتربول عن العدد الهائل من المتطرفين الذين سمحنا لهم بالدخول إلى أوروبا…هذا يقلقني كثيرا.

- يورونيوز: “لكن إذا كانوا من خارج منطقة شنغن، كيف يمثل ذلك خطرا؟”

-نايجل فاراج: “لأنه، بمرور الوقت، يحصل الناس على الجنسية وعلى جوازات سفر الاتحاد الأوروبي ومن ثم يمكنهم أن يأتوا بحرية إلى بريطانيا. ولكن هناك قضية أخرى أكبر على المستوى الدولي، لم نفكر فيها بما فيه الكفاية. نحن نعلم أنه بعد أسبوع من الاستفتاء البريطاني ستكون هناك مناقشات هنا حول تشكيل جيش أوروبي. وأنا الآن قلق حقا حول ذلك.

- يورونيوز: “أنت تقول أيضا إنه تتم شيطنتك لأنك الناس يقولون إنك عنصري.”

نايجل فاراج: “ يا الآهي …”

- يورونيوز: “هل تسحب تصريحاتك حول المهاجرين القائلة بأن احتمالية اغتصاب النساء ستزيد إذا …”

-نايجل فاراج:” لم أقل ذلك، قلت إنها مشكلة. “

-يورونيوز:” لقد طرحت هذه المسألة. “

-نايجل فاراج:” هل تعتقدين أنها ليست قضية؟”

-يورونيوز: “ أرى أنه ليس من الضروري طرح هذه المسألة، لأنها قد تؤدي إلى بث الذعر.”

-نايجل فاراج: “هل علينا دفنها تحت السجادة؟”

- يورونيوز: “ لا ولكن هناك عملية تخويف إذا قلت إنها قضية.”

-نايجل فاراج: “ الإعتداءات الجنسية التي وقعت قبل اثني عشر يوما في حفل لموسيقى الروك في ألمانيا … هل هي هي ترويج للخوف؟ هل يجب أن نخفي ذلك أيضا؟ هذا مثير للاهتمام حقا، الإعتداءات الجنسية في كولونيا والإعتداءات الجنسية في حفل لموسيقى الروك، عندما طلب مني التعليق حول ذلك، أعتقد انني قدمت الطف إجابة لدي. قلت إنها قضية، لكن ليس في الوقت الحالي بل على المدى البعيد… لكن الأمر اثار جدلا كبيرا، ومن المثير للاهتمام أنه كانت هناك تعليقات كثيرة وتصريحات لوزراء حكومة سابقين، قالوا أمورا أقوى بكثير مما قلته.”

-يورونيوز:” نعم ولكن في الوقت ذاته أكدتم أنكم لا تريدون رؤية رومانيين يتحركون في المنزل المجاور لك.”

-نايجل فاراج:” لم أقل ذلك… كله هراء مبالغ فيه …”

-يورونيوز: “ قلت أيضا إننا مجبرون على التنوع، لذا يمكنك أن تتحدث عن العنصرية.”

-نايجل فاراج:” لا لا لا .”

يورونيوز: “العنصرية ملتصقة بك.”

-نايجل فاراج : “من قال ذلك؟ أندرو نيذر، الذي عمل مع توني بلير في داوننغ ستريت قال سيواجه المحافظون مسألة التنوع،
وستفتح أبواب الهجرة بطريقة لم يسبق لها مثيل، أليس من الغريب أن 77 في المئة من الشعب البريطاني يريد الآن أن تتم مراقبة الحدود؟

-يورونيوز: سؤالان أخيران الآن، إذا خسرت تصويت بريكسيت، من الواضح أن عملك كان دون جدوى، هل ستستقيل في هذه الحالة؟”

-نايجل فاراج: “كأنك تسألين جنرالا عما سيفعله اذا خسر المعركة.”

يورونيوز: “ أسألك هذا السؤال. ماذا ستفعل؟”

-نايجل فاراج: “لا أستطيع التفكير في هذا. سأكون مجنونا لو فكرت في ذلك. كيف يمكنني أن أجيبكم ، بعد ليلة كاملة لم اتذوق فيها طعم النوم إضافة إلى العمل المجهد في الأيام القليلة الماضية لمحاولة الحصول على بريكسيت، لا أستطيع التفكير في الهزيمة.إطرحي علي هذا السؤال إذا لم تجر الأمور كما أردت. – يورونيوز: “حسنا، أخيرا، إعطيني سببا واحدا يتعين بموجبه على بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي، في كلمة واحدة ، لماذا؟

-نايجل فاراج: لأن أفضل الناس الذين يجب أن يعمروا بريطانيا هم البريطانيون أنفسهم. ينبغي لنا أن نفعل ذلك، من خلال صناديق الاقتراع في برلماننا. “

  • غي فيرهوفشتات: عالم الغد هو عالم الامبراطوريات، وليس عالم الدول الصغيرة”

—————————————————————————

*حتى الذين يدافعون عن أوروبا وعن بريطانيا كجزء منها، بريكسيت يمكن أن يكون فرصة. التقيت غي فيرهوفشتات، رئيس تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا في البرلمان الأوروبي.

- إيزابيل كومار، يورونيوز: “غي فيرهوفشتات شكرا جزيلا لانضمامك إلينا في غلوبال كونفيرسيشين.
هل تعتقد أن استفتاء بريكسيت يمكن أن يكون نعمة مقنّعة؟ لست بحاجة إلى تذكيرك بأن جان مونيه وهو واحد من الآباء المؤسسين للاتحاد الأوروبي، قال إنه سيتم نحت الاتحاد الأوروبي من خلال الأزمات. هل هذه الأزمة ضرورية للاتحاد؟.

-غي فيرهوفشتات: “ لا أرى أنها أزمة ولكن أرى أنها فرصة. يمكنها أن تغير المعطيات. يمكنها أن تكون قوة دافعة في تاريخنا، لخلق فرص هائلة.”

- يورونيوز: “أية فرص؟”

-غي فيرهوفشتات: “ حسنا لإصلاح الاتحاد الأوروبي، لأن الاتحاد الأوروبي لا يعمل بشكل جيد، عندما نرى أزمة اللاجئين وقضية الإرهاب وأزمة اليورو، والضعف الجيوسياسي لأوروبا، ليس من الصعب أن ندرك أن أوروبا، أوروبا هذه، لا تعمل. لذلك بالنسبة لي التصويت بنعم أو لا لبريكسيت، هو فرصة لفتح نقاش حول أسس الاتحاد الأوروبي.

- يوروينوز: “هناك أيضا صندوق باندورا..لأنه ليس لديك فكرة عما سيحدث. “

-غي فيرهوفشتات: “ صندوق باندورا…. لأن الجميع يقولون :“نحن لسنا بحاجة لأنواع مختلفة من الأعضاء”. لدينا بالفعل 28 نوعا مختلفا من الأعضاء. فليس هناك وجود لإتحاد أوروبي واحد. في كتابي “ عِلّة أوروبا” وصفت ما لا يقل عن اثني عشر اتحادا أوروبيا موجودا اليوم. لذلك علينا أن نتخلص من هذا وأعتقد أن النقاش حول بريطانيا هو فرصة لإقامة، ما أسميه “مجموعة أساسية“، تسعى إلى مزيد من التكامل …

-يورونيوز: “ إذا اختارت بريطانيا المغادرة، ما أهمية ذلك في جعلها مثالا يقتدى به لدول أخرى تريد بدورها المغادرة؟

-غي فيرهوفشتات: “غالبية هؤلاء جميعا يريدون البقاء في الاتحاد الأوروبي ولكن ليس في هذا الاتحاد الأوروبي. علينا ان نعرف الفرق الكبير بين ما يفكر به الناس بخصوص الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأوروبي الذي لا يعمل ويخلق الأزمات. لقد تحدثنا عن ذلك، عن أوروبا ككل، أوروبا كفكرة، أوروبا كمشروع، كرؤية للمستقبل، وهناك عديد الأشخاص بل الغالبية العظمى من الناس الذين يدعمون أوروبا ويدعمون اتحادا أوروبيا أكثر تكاملا.


السيرة الذاتية: غي فيرهوفشتات * فيرهوفشتات رئيس وزراء بلجيكيا 1999-2008.
  • بعد ذلك انتخب في البرلمان الأوروبي في العام 2009.
  • الآن يرأس تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا في البرلمان الأوروبي.
  • مؤلف غزير الإنتاج ويعمل على قضايا السياسة الأوروبية.

-يورونيوز: “حسنا المدافعون عن المغادرة يرون أنهم سيكونون أكثر أمنا خارج الاتحاد الأوروبي. هل تعتقد أن هذا ممكن؟”

-غي فيرهوفشتات: “ لا أعتقد أن هذا هو الرأي السائد. على سبيل المثال، باراك أوباما الذي قال إنه من الغباء أن تخرج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي
. إذا لم نحل المشاكل، إذا لم نقم بإصلاحات في الاتحاد ، المزيد والمزيد من الناس، وهذا صحيح، سيكونون شعبويين وقوميين وسيصوتون للقوميين والأحزاب الشعبوية والأحزاب
المتشككة في الإتحاد الأوروبي. ما فعلته في كتابي هو إعادة كتابة معظم انتقادات الأحزاب الشعبوية والمتشككة. كانوا على حق عندما انتقدوا هذا الاتحاد الأوروبي، ولكنهم كانوا مخطئين عندما قالوا
إنهم سيحلوا كل مشاكله وأنه علينا العودة إلى الماضي وإلى الدول القومية على الطراز القديم في القرن التاسع عشر.”

-يورونيوز: “ قضية واحدة كبيرة لبريكسيت، بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في المغادرة،هي الهجرة.

- غي فيرهوفشتات: “نعم.”

- يورونيو: “ الداعمون لبريكسيت ضجرون، بالنسبة لحرية التنقل مثلا، يقولون إن قطاع الخدمات في بريطانيا يعمل فوق طاقته، هل تدعم مراجعة حرية التنقل.”

-غي فيرهوفشتات: “ لن يكون لذلك أثر كبيرعلى أوروبا، لأن ما نراه في أوروبا، هو قلة حركة اليد العاملة.
انتقال اليد العاملة في أوروبا، أقل عشر مرات على سبيل المثال مما نراه في الولايات المتحدة. واحدة من النتائج المترتبة على ذلك هو أن هناك مليوني وظيفة شاغرة في أوروبا. ما السبب وراء ذلك، السبب هو افتقاد مقاربة أوروبية حول الهجرة واللجوء واللاجئين. والحقيقية أنه لا توجد سياسية أوروبية متكاملة حول هذه المسائل.

- يورونيوز: “لأنك ناقشت ذلك في كتابك. إذا ما هو الحل لأزمة اللاجئين والتي تهم أيضا المواطنين الأوروبيين …”

- غي فيرهوفشتات: “ ثلاثة أشياء. أولا ما يجب فعله هو انشاء جهاز لمراقبة الحدود والسواحل الأوروبية. وهذا غير موجود. تخيلوا، لدينا حرية التنقل داخل الاتحاد الأوروبي ولكن ليس هناك إدارة مشتركة للحدود، الحدود الخارجية، رغم كل المشاكل التي نواجهها ونحن نرى الآن ما يجري على الحدود بين اليونان وتركيا.
الشي الثاني هو نظام لجوء موحد. دبلن ليست نظام لجوء.

- يورونيوز: “لائحة دبلن …”

-غي فيرهوفشتات : “لائحة دبلن هي عكس ذلك. إنها تقول للإيطاليين واليونانيين: “هذه هي مشكلتكم، ومسؤوليتكم، نحن لسنا مسؤولين عن ذلك ‘.
ثالثا، الدخول المشروع إلى أوروبا يجب أن يكون ممكنا.
الأمريكيون لديهم البطاقة الخضراء وأيضا الكنديون والاستراليون. نحن لا نملك ذلك. في أوروبا، لدينا ثمانية وعشرون نظاما وطنيا مختلفا حول الهجرة.

- يورونيوز: “ الداعمون للمغادرة، يستخدمون عامل التخويف ويقولون إن الهجرة ترتبط بالإرهاب وانعدام الأمن. ما رأيك في الأمر؟”

-غي فيرهوفشتات:” حسنا، هنا أيضا، أوروبا هي الحل. لأنه، دعونا نكون صادقين، نحن بحاجة للقدرات الأوروبية في قضايا الاستخبارات ومكافحة الإرهاب. كما تعلمون، تم إنشاء مكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 1901. نحن بحاجة إلى الأمر ذاته على المستوى الأوروبي.”

-يورونيوز: “لكن في الوقت الراهن وفي السياق الحالي، لن يحدث ذلك.”

-غي فيرهوفشتات: “لكن سبق لنا فعله .”

يورونيوز: “ما هو ردكم على الأمن؟”

-غي فيرهوفشتات:” أنشأنا مذكرة اعتقال أوروبية بعد هجمات الحادي عشر من أيلول.”

يورونيوز: “لكن ليست تلك التي نجدها في (أف بي أي) مكتب التحقيقات الفيدرالي.”

-غي فيرهوفشتات: “نحن بحاجة للقيام بذلك، وإلا ستتواصل الفضائح مثلما رأينا في هجمات باريس، حيث أوقف عبد السلام بالقرب من الحدود البلجيكية في ليلة الهجمات على باريس ولم تتعرف الشرطة الفرنسية إليه،
الشرطة البلجيكية كانت تعرفه، لكن الشرطة الفرنسية لم تفعل شيئا فكان قادرا على مواصلة طريقه.”

-يورونيوز: “جزء كبير من الشعور بالضيق في أوروبا بدأ مع الأزمة الاقتصادية. الآن، إذا ربطنا ذلك ببريكسيت، الداعمون له، يقولون انهم سيكونون أكثرمرونة، دون قيود الاتحاد الأوروبي، دون الاضطرار إلى التعامل مع البيروقراطية ودون الحاجة بالضرورة إلى التجارة مع الاتحاد الأوروبي واقتصاده الراكد.”

-غي فيرهوفشتات: “نعم، ولكن، والأرقام مختلفة قليلا. معظم الأرقام ومعظم التحليلات تظهر سلبيات كثيرة إذ غادرت بريطانيا الإتحاد الأوروبي. الخبراء يقولون ستكون هناك خسارة للنمو الاقتصادي، ما بين 2 و 10 في المئة، و هذا سيء لبريطانيا. لذلك أعتقد في أي حال من الأحوال أن المغادرة شيء سيء.”

-يورونيوز: “ أنك فيدرالي للغاية. هذا الحلم الأوروبي وصفته في كتابك.”

-غي فيرهوفشتات: “الفيدرالية ليست كلمة سيئة.”

- يورونيوز: “وليست وقحة.”

-غي فيرهوفشتات: “لا، لأن أقوى دولة في العالم …من هي أقوى دولة؟ الولايات المتحدة.”

-يورونيوز: “في الوقت الحالي…”

-غي فيرهوفشتات: “ الولايات المتحدة الأمريكية هي دولة فيدرالية. ولذلك فإن الدولة الاتحادية هي علامة قوة وعلامة على الجمع بين نقاط القوة لدينا.”

- يورونيوز: “من الناحية النظرية هذا شيء عظيم، ولكن النقاد يقولون إنك تراهن على حصان خاسر، لأن السياق قد تغير كثيرا وذلك غير ممكن في الوقت الحالي.”

-غي فيرهوفشتات: “ العكس هو الصحيح. علينا ان نتنافس مع من؟ مع الصين؟ الصين ليست دولة. الصين هي حضارة، حضارة هون ونحن الحضارة الأوروبية. الهند؟ الهند ليست دولة. الهند هي 2.000 دولة. إضافة إلى عشرين لغة وأربع ديانات كبرى.الولايات المتحدة، أكبر ديمقراطية، تضم خمسين ولاية لها دساتيرها الخاصة وتعمل معا.
عالم الغد هو عالم الإمبراطوريات، وليس عالم الدول الصغيرة.”

-يورونيوز: “أخيرا غي فيرهوفشتات، لدي ربما سؤال صعب بالنسبة لك، أريد سبباً واحداً لضرورة بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.”

-غي فيرهوفشتات: “ البقاء أمر بسيط جدا. من الناحية الجغرافية والسياسية، من مصلحة بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي. الرجل الوحيد الذي أعتقد أنه سيفرح ببريكسيت، أي بتصويت المغادرة، هو فلاديمير بوتين. إنه يحب أوروبا المنقسمة على نفسها. إذا، من الناحية الجيوسياسية، هناك سبب هام لضرورة بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

the global conversation

بان كي مون ليورونيوز"اللاجئون ليسوا مسألة أرقام بل مسألة تضامن عالمي"