مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

فاز البريكسيت..أين الخطط؟


المملكة المتحدة

فاز البريكسيت..أين الخطط؟

حوصرعمدة لندن السابق بوريس جونسون،وأحد أكبر المنادين بالبريكسيت،من قبل الصحفيين الذين يريدون منه تعليقا عن نتائج الاستفتاء و بعض الناخبين ممن أصيبوا بخيبة أمل،وقلق بسبب نتائج الاستفتاء الذي أدى إلى فوز معسكر المنادين بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

حرب الأرقام بين معسكري “ريمين” و“ليف”

وفي المعركة بين معسكري البقاء “ريمين” والخروج “ليف“، تعتبر حرب الأرقام الأكثر ضراوة إذ يختار كل جانب البيانات التي تناسبه حتى لو اضطر إلى تحريف الوقائع.

المساهمة البريطانية في موازنة الاتحاد الأوروبي

يقول أنصار الخروج من الاتحاد الأوروبي إن المساهمة البريطانية في موازنة الاتحاد الأوروبي تبلغ 350 مليون جنيه استرليني اسبوعيا أي 454 مليون يورو.جدير أن الوعود الانتخابية للمنادين بخروج بريطانيا من أوروبا، قامت على خطابات يقوم بعضها على التهويل.
الا ان هذا الرقم 350 مليون جنيه استرليني الذي تدفعه بريطانيا أسبوعيا يتجاهل الحسم الشهير الذي حصلت عليه رئيسة وزراء بريطانيا انذاك مارغريت تاتشر العام 1984 ويختصر بعبارة “أريد استعادة نقودي”.وعليه فإن بريطانيا تدفع أسبوعيا 280 مليون جنيه إلى الاتحاد الأوروبي.

الحد من الهجرة

يعتقد أنصار الخروج من الاتحاد الأوروبي بضرورة استعادة السيطرة على حدود البلاد للحد من الهجرة من أجل خفض نفقات الرعاية الاجتماعية، وتنشيط الخدمات العامة والاحتفاظ بالوظائف للبريطانيين. وشهدت البلاد في العام 2015 وصول 336 ألف شخص، بينهم 180 ألفا من الاتحاد الأوروبي
وتعتبر هذه المسألة من القضايا الأساسية التي يحركها مؤيدو الخروج مع تزايد أعداد المهاجرين بأكثر من الضعف بين 2004 و2015 ليبلغ ثلاثة ملايين شخص بحسب مرصد الهجرة
يقول نايجل فاراج:
“ليعيدوا إلينا حدودنا، وجوازات سفرنا و بلادنا ولو فزنا في 23 من يونيو/حزيران فسيكون التاريخ يوم استقلال بريطانيا”.

يعتبر المؤيدون للبريكسيت أن من شأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيسمح للمملكة المتحدة باسترداد مساهمتها في ميزانية الاتحاد الأوروبي بحوالي 8,5 مليار جنيه سنويا. كما أنه سيسمح بزيادة الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030 من 0,6% الى 1,6%.
الاحتفاظ بعلاقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي
وبإمكان بريطانيا الاحتفاظ بعلاقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي من خلال اتفاق تبادل حر على غرار سويسرا أو النرويج. وللحفاظ على إمكانية الوصول إلى السوق المشتركة بنفس الشروط كما سويسرا أو النرويج، يجب على المملكة المتحدة المساهمة في تمويل برامج أوروبية

الخروج لكن دون تسرع؟

وأكد مؤيدو معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي ومنهم بوريس جونسون أن الخروج يجب ان يتم “دون تسرع” حيث حاول جونسون طمأنة البريطانيين المقيمين في الخارج ومواطني الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة.
ودعا جونسون مؤيدي الخروج إلى “بناء جسور” مع الذين صوتوا من أجل بقاء البلاد في الاتحاد الأوروبي بعد الانقسام الشديد الذي أحدثته نتيجة الاستفتاء بالإضافة إلى إمكان استقلال اسكتلندا.
هذا وحاول وزير المال البريطاني جورج أوزبورن طمأنة الأسواق وقال “إن بلاده لن تبدأ إجراءات الخروج من الاتحاد الأوروبي إلا عندما تتوافر رؤية واضحة للترتيبات الجديدة مع الجيران الأوروبيين.

“منحنا رئيس الوزراء الوقت كدولة هي التي تقرر طبيعة العلاقة التي تريد تطبيقها،بناء على ما قرره رئيس الوزراء بشأن تحريك إجراءات المادة 50 بعد تنصيب رئيس وزراء جديد في الخريف”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المملكة المتحدة

القادة البريطانيون يحاولون كسب الوقت في مواجهة الانقسامات الداخلية