عاجل

تقرأ الآن:

من هم ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك بإسطنبول؟


العالم

من هم ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك بإسطنبول؟

التفجيرات الانتحارية التي استهدفت مساء الثلاثاء مطار اسطنبول مطصفى كمال أتاتورك أدت إلى مقتل 42 شخصا وإصابة 239 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، الإعتداء يحمل توقيع ما يسمى بالدولة الإسلامية.

قتلوا بوحشية وغٌيبوا عن الذين يقاسمون حياتهم كل يوم، يورونيوز اختارت تكريم ضحايا الهجمات …هنا صور للبعض منهم حتى لا ننساهم..

* يوسف هزندارو أغلو مات قبل 10 أيام من زفافه *

موظف في مطار أتاتورك، قتل في الهجوم بعد إنتهاء من العمل في المطار حيث كان يستعد للعودة إلى المنزل ليلا .
زواجه كان مقررا بعد عشرة أيام، حيث قام بإرسال بطاقات الدعوة وحضر كل المستلزمات.
زوجة أبيه”: أصيب بجروح خطيرة عند وصوله هنا إلى مستشفى باكيركوى ثم مات هذا كل ما نعرفه، كان ينتظر الحافلة عند باب المطار للعودة إلى المنزل. أصدقاؤه أصيبوا بجروح، لو ظل بضعة دقائق آخرى في عمله لكان قد أفلت من الموت، كان سيتزوج بعد أيام .”

  • أوموت ساكرو أغلو ، موظف جمارك، 31 سنة” :تدخله أنقذ الكثير من الأوراح*”

الهجوم حدث من ثلاث زوايا مختلفة بإستعمال الرصاص والقنابل. الإرهابيون حاولوا التقدم نحو منطقة توقف الطائرات.أحدهم نجح في اجتياز الماسح الضوئي والوصول إلى منطقة المراقبة الجمركية .
أوموت ساكرو أغلو الذي كان يحمل سلاحا بحكم عمله تمكن من قطع الطريق أمام الإرهابي عن طريق اطلاق النار.
الإرهابي الجريح توقف وفشل في التقدم أكثر وقام بتفجير نفسه في مكان سقوطه متسببا في موت عشرات الأشخاص من بينهم أوموت ساكرو أغلو.

  • ايرتان آن، زرجته كانت حامل في الشهر السادس*”

مترجم معتمد، إيرتان آن كان متزوجا وأب لطفل، بعد إنتهى من جولة سياحية مع وفد من السواح ونقلهم إلى المطار.
إرتان وزجته كان ينتظران ابنهما الثاني، زوجته حامل في الشهر السادس.

عبد الحكيم بوغدا

ينحدر من تركستان الشرقية وموظف في فرع الخدمات الأرضية التركية لشركة تتعامل مع الخطوط الجوية التركية، عبد الحكيم بوغدا أشار في صفحته على موقع فايسبوك انه بخيرأثناء الهجوم، غير أنه وفي اليوم الموالي، ذهبت عائلته إلى المستشفى لإستلام جثته.
مقرب من عائلته قال”:أمس، علمنا بالهجوم، ولكن لم نكن نعرف أن بوغدا في العمل يومها، بحثت في الفيسبوك وجدت أنه نشر رسالة تفيد بأنه آمن، ولذلك لم أشعر بالحاجة للاتصال به. في الصباح، علمنا أنه أصيب بجروح خطيرة. وعندما وصلنا إلى المستشفى، علمنا بأنه مات “.

كوكسيل كورناز، متزوجة منذ سنتين

تنحدر من بلدة أوردو، غوكسيل كورناز ذهبت إلى المطار لإستقبال رئيسها الذي كان في رحلة عمل في الخارج، غوكسيل كورنا كانت متزوجة مند سنتين.

زينب سيزميسيو اغلو ومحمود سيزميسيو اغلو، متزوجان منذ سنتين

زوجان شابان زينب ومحمود سيزميسيو اغلو كان يعملان في الخدمات الأرضية قتلوا في الهجوم .

مورات غولوسي، “أربعة أميرات تيتمن

غولسي كان يعمل في فندق وتفسير كان مترجما كذلك، متزوج وأب ولأربع بنات.
وقال مواطن من أرضروم في شرق البلاد”:كان مراد غولوسي مدير فندق ومترجم، سقط ضحية الهجوم الانتحاري. عائلته تنقلت لإستلام جثته في اليوم الموالي لدفنها في أرضروم.
مورات كان قد نشر صورة له مع بناته في الفيسبوك معلقا “يا أميرات.”
الأميرات تيتمن الآن.

حسين تونك

تونك كان يبلغ من العمر 28 عاما، مدرس في مدرسة ثانوية. توفي والده عندما كان عمره 5 سنوات، مصطفى كان يعمل لرعاية إخوانه الثلاث، همه الوحيد كان تأمين مصاريف التعليم.

غولسن بهادير
موظف مطار أتاتورك، غولسن بهادير قتل بالرصاص.
غولسن كان قد نشر في الفيسبوك قبل أسبوع هذه العبارة”:أنا لا أخوض الحروب، أنا أقاوم وأحب.”

كما قام بنشر “: أبدا لم أقاتل في حياتي.”
مضيفا”: لم أقاوم ولم أحارب في حياتي وحتى من أجل الحصول على شيىء، لم أقاتل من أجل نفسي ولا من أجل أصدقائي، لم أقاتل… ليس لأنني أفتقد القوة ولكن لأنني اخترت المقاومة.”

  • مصطفى بيكلي51 عاما*

أب لثلاثة أطفال مصطفى بيكلي سائق سيارة أجرة.

  • كاغليان كول*

كاغليان كول كان يبلغ من العمر 27 عاما، عامل في أحد مكاتب المساعدة في المطار.

  • بلاريسا تسيباكوفا 47 سنة*

وجدت وسائل الإعلام الأوكرانية صفحة الفيسبوك لإمرأة أوكرانية قتلت في الهجوم، ويتعلق الأمر بلاريسا تسيباكوفا 47 سنة من أوديسا.
كانت في طريق العودة إلى أوكرانيا بعد عطلة قضتها مع زوجها وابنها البالغ من العمر 24 عاما في تركيا.
لاريسا أصيبت بجروح بفعل الإنفجار وتوفيت بعد أن نزفت وفقدت الكثير من الدم.

العميد فتحى بيوض 58 سنة

الطبيب العسكري التونسي فتحي بيوض الذي راح ضحية الهجوم الإرهابي كان متواجدا في تركيا منذ حوالي شهرين بحثا عن ابنه الطالب بكلية الطب والذي التحق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا. أنور بيوض ، وهو الابن الأوحد للعميد فتحي بيوض ،طالب في مدرسة خاصة للطيران بتونس العاصمة ، التحق مؤحرا بسويسرا ، رفقة خطيبته وهي نجلة طبيبة تونسية ، على أساس المشاركة في تربص مهني.
العميد فتحي بيوض ، البالغ من العمر 58 سنة وهو أصيل قصور الساف من ولاية المهدية، كان يوم الثلاثاء في مطار اسطنبول يترقب وصول زوجته.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

مقابلة مع ليوناردو تريكاريكو الرئيس السابق للقوات الجوية الايطالية في الناتو