عاجل

تقرأ الآن:

بغداد: بين حزن الحداد على الضحايا وفرحة استقبال العيد


العالم

بغداد: بين حزن الحداد على الضحايا وفرحة استقبال العيد

ولاتزال العراق تئن من وقع الهجوم الأعنف للعام الحالي الذي ضرب العاصمة بغداد و راح ضحيته اكثر من مئتي قتيل و أكثر من مائة و ثمانية وستين جريحا حتى الآن.

التفجيران اللذان تبناهما ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية، وقعا قبل أيام معدودة من مناسبة عيد الفطر الذي يحتفل به المسلمون.
يقول هذا المواطن:” هل هذا هو العيد ؟ أين فرحة العيد ؟ من يريد شراء ملابس العيد ليذهب فيشتري كنفا لنفسه؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل” .

توقيت الهجمات مثير للاهتمام، حيث اعتبرها البعض رد على استعادة القوات العراقية السيطرة على كامل مدينة الفلوجة، ولكن الهجمات الدامية انتزعت فرحة الانتصار .

وتفقد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي موقع “التفجير “ في منطقة الكرادة التي تعج بالحركة، وتوعد ب“القصاص من الزمر الارهابية” – كما وصفها.

تم إعلان الحداد في بغداد لمدة ثلاثة أيام.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

إنتحاري يفجر نفسه قبالة القنصلية الأميركية بمدينة جدة