عاجل

تقرأ الآن:

الحق في حمل السلاح مشكلة تؤرق الجمهوريين في مؤتمرها بكليفلاند


العالم

الحق في حمل السلاح مشكلة تؤرق الجمهوريين في مؤتمرها بكليفلاند

أصدر الحزب الجمهوري قائمة طويلة من المحظورات في المنطقة التي يلتئم فيها مؤتمر الحزب لاختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة والذي سيستمر لاربعة ايام.

ومن المحظورات التي سيمنع دخولها للمجمع الذي سيعقد فيه المؤتمر مدافع المياه، الطائرات بدون طيار، المظلات ذات الاطراف المعدنية، المصابيح الكهربائية، السلالم، كرات التنس، السيوف.

ورغم أن حمل الاسلحة يعد أمرا قانويا بمدينة كليفلاند بولاية اوهايو إلا ان اجهزة الامن حظرت حمل السلاح داخل المجمع التي يعقد فيها المؤتمر وسط المدينة.
وحسب قانون أوهايو فانه:
لا حاجة للحصول على تصريح المسدسات والبنادق
لا حاجة لاستخراج اوراق تسجيل للمسدسات والبنادق
لا تصاريح خاصة يحتاجها الشخص لاقتناء البنادق والاسلحة النارية
يسمح بحمل السلاح في العلن

ويعد مؤتمر الحزب الجمهوري بمثابة حدث للامن القومي ما يعني أن الشرطة واجهزة الامن السرية والفيدرالية سيعملون على تأمينه.

وأقيمت العديد من الحواجز المعدنية لمسافة 6 كيلومترات حول مجمع “كويك لونز أرينا” الذي سيستضيف المؤتمر.

ويفترض أن عدد الموظفين المكلفين بامن المؤتمر نحو 550 شخص، بينهم 3 الاف عميل فيدرالي، و2000 موظف غير فيدرالي للدعم، إضافة إلى نحو 500 شرطي.

وكان رئيس اتحاد الشرطة في كليفلاند ستيفين لومس قد طالب بحظر حمل السلاح خلال فترة عقد المؤتمر، بيد ان محافظ اوهايو الجمهوري جون كاسيش رفض هذا الطلب.

مجموعة “بلاك بانثرس” أو الفهود السوداء والتي تعتزم التظاهر في كليفلاند قالت على لسان رئيسها هاشم نازينغا انها اعضائها سيحملون السلاح خلال المظاهرة التي تنظمها وفقا لحقها الدستوري، واشارت الحركة إلى ان خطوتها تأتي بعد تلقيها تهديدات من مجموعات أخرى بالتعرض المظاهرة التي تعتزم تنظيمها.

بيل موريس شرطي يببلغ من العمر 50 عاما ويعد أحد مؤيدي دونالد ترامب في سباق الانتخابات قال إنه عادة مع فكرة السماح بحمل السلاح، لكن الوقت الحالي هو ظرف استثنائي ومن غير الحكمة السماح بذلك الامر

وكان نحو 56 ألف شخص قد وقعوا عريضة للسماح بحمل السلاح داخل مجمع “كويك لونز أرينا”

خريطة للاماكن التي يحظر فيها حمل السلاح داخل المنطقة التي يقام فيها المؤتمر

القائمة الكاملة للاشياء المحظورة في منطقة انعقاد المؤتمر

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

اصلاح قانون العمل الفرنسي...المادة 49-3 تستنفر الفرنسيين