عاجل

تقرأ الآن:

تصريحات ترامب المثيرة للجدل قد تتسبب له بالهزيمة


Insight

تصريحات ترامب المثيرة للجدل قد تتسبب له بالهزيمة

الزميل كريس كامينز حاور مراسلنا في واشنطن ستيفان غروبي للاطلاع منه على ما يجري في مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند، وفرص فوز دونالد ترامب في السباق الى البيض الابيض.

“يورونيوز”: مرحباً ستيفان، رغم الانقسامات بين الجمهوريين، حملة الوصول الى البيت الابيض هي اليوم لدونالد ترامب … كيف سيوسع قاعدته لتصل الى الناخبين البيض الغاضبين والطبقة العاملة ؟

غروبي: “في الواقع، إنه لا يوسع قاعدة ناخبيه، بل على العكس يحصرها. إن نظرت الى المؤتمر فإنه تطرف كثيراً وحول الجمهوريين الى جمهوريين متطرفين وتوجه اليهم بما يرغبون بسماعه وفي الحقيقة هذا لا يساعده. حسب صناديق الاقتراع، فقد حاز على دعم الجمهوريين. وقد تزداد نسبتهم من 70% الى 75%، وقد تكون اقل بكثير. ميت رومني حاز على 93% في المؤتمر قبل اربع سنوات وميت رومني كان مسيطراً، وحصل على جميع الناخبين البيض، لكن هذه السنة الامر مختلف لان الناخبين المسيحيين البيض، والذين هم عادة قاعدة الحزب الجمهوري، فقد تقلص عددهم ودونالد ترامب هو فقط دونالد ترامب، رجل شهير ظهر على الساحة السياسية واصفاً قادة الجمهوريين بالاغبياء والفاسدين، “فانا لست غبياً ولست فاسداً فصوتوا لي”. فهذا لا يساعده بالضرورة إن نظرتم الى دعم الاقليات، خاصة المجتمع اللاتيني، إنه المجموعة الناخبة الوحيدة التي تتوسع، تتوسع بشكل كبير. اربعة من اصل خمسة لاتينيين لن يصوتوا لدونالد ترامب، فإن قاعدته ستتراجع كثيراً. إنها معركة يصعب عليه خوضها وان استمر بالمحافظة على هذه التصريحات المثيرة للجدل فإنه لن يحصل على عداء اللاتينيين فقط وانما ايضاً الاميركيين من اصل افريقي وايضاً النساء والمثليين جنسياً والمسلمين والى ما هنالك…”

“يورونيوز”: نعلم اليوم ما هو رأي ترامب بكلنتون ومدى سخريته منها، لكن كراهية الجمهوريين للسيدة الاولى السابقة لافتة بضراوتها… فلما هذا الشعور تجاهها؟

ستيفن: “الجمهوريون يكرهون بيل وهيلاري كلينتون لانهم لم يتوصلوا ابداً للتغلب عليهما. بيل كلينتون نجا من العديد من الفضائح بعضها خطير وبعض الآخر مختلق، ولم يتمكن الجمهوريون ابداً من السيطرة على بيل كلينتون، وكيف يمكن التعامل معه، ويعتقدون منذ البداية ان كلينتون نجح في اخذ الرئاسة التي هي من حقهم. ما يقوم به ترامب، وما يقوم به العديد من المرشحين الجمهوريين، والتي تقوم حملاتهم على كراهية كلينتون، فاعتقد انهم سيخسرون”.

“يورونيوز”: بالنسبة للديمقراطيين الذين يتحضرون لمؤتمرهم في فيلادلفيا، فما الطريقة التي سيتبنونها لوقف هذا الزحف الشعبوي لترامب؟

غروبي: “اعتقد ان حملة كلينتون تحاول ان تكون آمنة جداً فلا سبب للذعر، إنها تتصدر استطلاعات الرأي اليوم وخلال الاشهر الماضية، وتاريخ استطلاعات الرأي يشير الى ان رأي الناخبين يتشكل في منتصف الصيف بين ايار/ مايو وتموز /يوليو، اما هي فدوماً في الطليعة واحياناً مع فارق كبير. إنها تملك مالاً اكثر، وهي متفوقة، ولها قاعدة اوسع وبنية تحتية يفتقر اليها ترامب، بطبيعة الحال لديها خريطة انتخابية وهي في صالحها. اما اذا لم تقم بخطأ عظيم من نوع الزلزال ولا اعتقد ان ذلك سيحصل، فإن فوزها سيكون مضموناً”.

“يورونيوز”: سننتظر هذا الحدث بكثير من الاهتمام…
ستيفن غروبي من واشنطن شكراً لانضمامك الينا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

Insight

في حوار مع سانشيز: تعيين مايك بنس ليكون نائباً للرئيس هو تعيين حكيم