عاجل

تقرأ الآن:

هيلاري كلينتون تصنع التاريخ كأول إمرأة تخوض غمار انتخابات البيت الأبيض


الولايات المتحدة الأمريكية

هيلاري كلينتون تصنع التاريخ كأول إمرأة تخوض غمار انتخابات البيت الأبيض

مرشحة الحزب الديمقراطي للسباق الرئاسي هيلاري كلينتون دخلت التاريخ يوم الخميس في فيلادلفيا. فهي أول امرأة أمريكية تحظى بدعم حزب كبير لخوض الانتخابات الرئاسية.استحقاق منتظر بعد مئة يوم ويوم.

وفي خطابها قالت :” العالم يشاهد ما نقوم به، نعم مصير أمريكا هو خيارنا لذلك نحن أقوياء مع بعضنا”.

“أقوياء مع بعض” هو شعار كلينتون التي تعمل وبجانبها المرشح الديمقراطي لتولي منصب نائب الرئيس تيم كاين، لجذب أنصار بيرني ساندرز والجمهوريين والمستقلين.

جوانا غيل يورونيوز:ينضم إلينا مراسلنا في الولايات المتحدة الأمريكية ستيفان غروب لمناقشة الارتفاعات والانخفاضات في مؤتمر الحزب الديمقراطي في فيلادلفيا.

دعنا نتحدث عن هيلاري. أول امرأة تم ترشيحها للرئاسة من قبل حزب كبير، كلينتون صنعت التاريخ. اخترقت السقف الزجاجي، وقالت إن “السماء هي الحد”. لكنها لم تقنع العديد من النساء للتصويت لصالحها لماذا ذلك؟

مراسل يورونيوز في الولايات المتحدة الأمريكية ستيفان غروب: أعتقد أن خطابها قد يغير رأي الكثير من النساء. أنا لم أرى من قبل هذا العدد الكبير من النساء يبكين هذا الأسبوع. أول مرة كان أثناء خطاب الرئيس أوباما ومن ثم خلال خطاب هيلاري كلينتون. تقدم نفسها على أنها شخص متحفظ كجزء من الترسيخ. ولكن عندما رأيت وجوه العديد من النساء المندوبات الليلة الماضية، والدموع في أعينهن، أعتقد أن هذا الإنجاز التاريخي سيتحقق للمرة الأولى.

جوانا غيل يورونيوز:الآن قد تكون كسبت أصوات الناخبين النساء، ولكن قبل الاتفاقية كانت هناك احتجاجات من طرف أنصار بيرني ساندرز. هل ستنجح في ضمهم إلى صفها ؟

مراسل يورونيوز في الولايات المتحدة الأمريكية ستيفان غروب:هذا واحد من تحدياتها خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، عليها السير على خط دقيق جدا وجلب أنصار بيرني ساندرز الغاضبين والجمهوريين الساخطين أيضا. لذلك أنا لا أعتقد أننا سنشهد هيلاري كلينتون تتحرك أبعد إلى اليسار. على الرغم من أنها قدمت الكثير من النقاط التي لقيت صدى لدى أنصار بيرني ساندرز ولدى أنصار اليسار السياسي. لكنها مدت أيضا يدها للكثير من الجمهوريين الذين لا يزالون غير راضين على مرشحهم. وأعتقد أننا سنشهد في المناظرات الرئاسية التي تبدأ في سبتمبر، سنرى صداما حقيقيا بين الثقافات السياسية ،ستكون حملة سيئة وصعبة جدا
.
جوانا غيل يورونيوز:يمكننا القول إن هذا البريد الإلكتروني لهيلاري كان عبارة عن كعب سيئ، والحزب الديمقراطي يعيش على وقع فضيحة رسائل بريد إلكتروني جديدة هلى ستنجح هيلاري في تجاوز كل هذا؟

مراسل يورونيوز في الولايات المتحدة الأمريكية ستيفان غروب:أعتقد نعم. ما هو واضح الآن، هو أن أمريكا لديها خيار واضح بين رؤيتين مختلفتين من البلاد. وفقا للجمهوريين البلد مسرح للجريمة، ومكان للعذاب والكآبة، وأفضل أيام البلاد تعود لزمن بعيد. إذا استمعتي إلى الديمقراطيين يعتبرون هذا رسالة للأمل، والتنوع، والأفكار الجديدة للطاقة الإيجابية وهذا ما ترغب هيلاري في بنائه. الجمهوريون بالطبع سيجلبون رسائل البريد الإلكتروني، ولكن لن يتم حسم الانتخابات على أساس رسائل البريد الإلكتروني. الناس على علم بذلك منذ عام، ولم يحصل شيء.

جوانا غيل يورونيوز: هذا كل ما لدينا في الوقت الحالي. شكرا لك ستيفان على هذه المعلومات من داخل مسار السباق الرئاسي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

اردوغان يتهم الجنرال الأمريكي "جوزيف فوتيل" بالتحيز للانقلابيين