عاجل

تقرأ الآن:

فصائل إسلامية ومعارِضة تشن هجوماً مضاداً لفك الحصار عن حلب


سوريا

فصائل إسلامية ومعارِضة تشن هجوماً مضاداً لفك الحصار عن حلب

ALL VIEWS

نقرة للبحث

شنت فصائل إسلامية مع قوات من المعارضة السورية هجوماً عنيفاً على مناطق يسيطر عليها النظام وحلفاؤه في جنوب وجنوب غرب حلب، أسفر عن وقوع خسائر من الجانبين.

الهجوم يعد الأعنف الذي تنفذه فصائل من بينها أحرار الشام، وجبهة فتح الشام، التي كانت تعرف بجبهة النصرة، ويهدف إلى فك الحصار عن أحياء حلب الشرقية التي تحاصرها قوات النظام ومليشيات حليفة لها.



مواقع معارِضة بثت صوراً لحرق إطارات في مناطق حلب الشرقية، بهدف خلق ساتر من الدخان يمنع طيران النظام من استهداف تلك المناطق

وفي قلب مدينة حلب استأنفت قوات النظام قصفها لأحياء عدة من حلب الشرقية رغم إعلان موسكو ودمشق قبل ثلاثة أيام “ممرات إنسانية” لافساح المجال أمام المدنيين والمسلحين الذين يريدون تسليم سلاحهم الخروج من المناطق المحاصرة.

وقال مصارد إعلامية تابعة للنظام عشرة أشخاص قتلوا في قصف ماوصفته بـ “الجماعات المسلحة” على حي الحمدانية في مدينة حلب.

وفي سياق الحرب على تنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة سيطرت على نحو 40% من مدينة منبج التابعة لمحافظة حلب.

حيث تشن قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من مقاتلين أكراد وعرب هجوماً منذ نحو شهرين لاستعادة منبج التي تعتبر أحد أبرز معاقل التنظيم المتطرف في سوريا.

قبل أسبوعين شنت طائرات التحالف الدولي غارات على بلدة التوخار بالقرب من منبج أسفرت عن مقتل 56 مدنياً بينهم أطفال.



وأعلن التحالف عن فتح تحقيق حول هذه الضربات التي أثارت غضب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وتنديداً من منظمات مدافعة عن حقوق الانسان.



ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

مسلحون معارضون يسلمون أنفسهم للسلطات في يريفان