عاجل

تقرأ الآن:

ريو2016: تنوع في الآراء حول دورة الألعاب الأولمبية


البرازيل

ريو2016: تنوع في الآراء حول دورة الألعاب الأولمبية

دورة الالعاب الأولمبية في البرازيل، الحدث الرياضي الاكبر في العالم، إذ تحدت البرازيل فيروس زيكا والاضطرابات السياسية والتلوث المائي والهوائي وانتشار الجريمة، تداولت الآراء الايجابية والسلبية حول انطلاق الدورة في ظل هذه الظروف والتي حضرها عدد لا بأس به من رؤساء العالم.

سائحة كندية قالت :“حتى الآن أشعر بالانبهار من الوجود الأمني، هناك انتشار واسع للشرطة وأفراد الأمن مما يجعلك تشعر بشيء من الطمأنينة”.

سائح صيني قال :“في الصين قالوا لي أن ريو ليست ببلد آمن، ولكنني أتيت، الشعب مضياف وودود”.

والهدف الرئيس من زيارة بعض رؤساء الدول هو الترويج لباريس وروما وبودابست ولوس انجليس على التوالي، المدن الاربع المرشحة لاستضافة أولمبياد 2024.

مواطن برازيلي قال: “نستمتع الآن بالألعاب الأولمبية ولكن في المستقبل القريب سوف نعاني من العشوائيات، لقد أخفينا عيوبنا وراء جدران هشة لتسر الناظرين من الزوار”.

رافايل باتيستا، مراسل يورونيوز في البرازيل قال: “حضر الحفل الافتتاحي نصف عدد القادة الذين شاركوا في الحفل الافتتاحي لأولمبياد لندن لعام الفين واثنى عشر، ولكن على الصعيد الآخر حطمت هذه الدورة الارقام القياسية من حيث عدد الرياضيين المشاركين والبلدان المشاركة”.