عاجل

يوم خميس صعب عاشتْهُ تركيا على وقع ثلاث اعتداءات بلغت حصيلتها الإجمالية عشرة قتلى ومائتيْ جريح، لم يتم تبنيها، فيما نُسبت إلى حزب العمال الكردستاني.

التفجير الأول الذي تم صباحًا بسيارة مفخخة واستهدف مقر شرطة في منطقة الأزيغ في شرق تركيا أودى بحياة ثلاثة أشخاص وأُصيب خلاله مائة وعشرون بجروح متفاوتة الخطورة.

الأزيغ التي تُوصف عادة بمعقل القوميين الأتراك ليست من الميادين التي يستعرِض فيها حزب عبد الله أوجلان عضلاته في مواجهاته مع السلطات في أنقرة التي تدوم منذ العام ألف وتسعمائة وأربعة وثمانين والتي خلّفت أكثر من أربعين ألف قتيل.

سبق هذا الاعتداء ببضع ساعات تفجير مماثل بسيارة مفخخة استهدف مقر شرطة وسط مدينة فَانْ القريبة من الحدود مع إيران وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص آخرين وإصابة ثلاثة وسبعين بجروح.

وفي بيتليس، جنوب شرق البلاد، هلك ثلاثة جنود ومسلح من المليشيات الكردية الموالية لأنقرة في هجوم على قافلتهم من طرف مسلحين تقول السلطات إنهم “إرهابيون”. في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.