عاجل

عاجل

"السويد بلد الاغتصاب" على لوحة إعلانات في مطار اسطنبول

عرضت لوحة إعلانية في مطار اسطنبول مانشيت صحيفة بعنوان "السويد بلد الاغتصاب" ردا كما يبدو على انتقادات وجهتها استوكهولم لتركيا بشأن سحب مادة من قانون العقوبات تعتبر ممارسة الجنس مع طفل دون الخامسة عشرة

تقرأ الآن:

"السويد بلد الاغتصاب" على لوحة إعلانات في مطار اسطنبول

حجم النص Aa Aa

إنها لوحة إعلانية في مطار اسطنبول بعنوان “السويد بلد الاغتصاب“، العنوان على ما يبدو ردّ على انتقادات وجهتها استوكهولم لتركيا بشأن سحب مادة من قانون العقوبات تعتبر ممارسة الجنس مع طفل دون الخامسة عشرة من العمر بمثابة اعتداء. وكتب على اللوحة الإعلانية في صالة المغادرة في مطار أتاتورك عبارة بالتركية والانكليزية “تنبيه إلى المسافرين! هل تعرفون أنّ معدل الاغتصاب في السويد هو الأعلى في العالم؟”. الإعلان يعرض مانشيت الصفحة الأولى من صحيفة “غونس” التركية بعنوان “السويد بلد الاغتصاب”.

Point of view

المحكمة الدستورية التركية أيدت في تموز-يوليو سحب مادة تعتبر ممارسة الجنس مع طفل دون الخامسة عشرة اعتداء جنسيا في قانون العقوبات.

تركيا احتجت الأسبوع الماضي على لوحة إعلانية مماثلة في مطار فيينا تقول إن “تركيا تجيز العلاقات الجنسية مع أطفال دون الخامسة عشرة”. وقد أثارت هذه القضية توترا بين تركيا والسويد، خصوصا بعيد توجيه رئيس الوزراء ستيفان لوفن ووزيرة الخارجية مارغو فالستروم انتقادات وتغريدات أغضبت السلطات التركية.

لكن السفارة السويدية في أنقرة ردت على “المفاهيم الخاطئة حول ارقام الاغتصاب” مؤكدة على موقعها الالكتروني ان “المقارنة بين حالات الاغتصاب المبلغ عنها في السويد ومثيلاتها في بلدان أخرى لديها أنظمة قانونية مختلفة واحصاءات مغايرة تعتبر وصفا غير صحيح للواقع”. السفارة أوضحت أنّ “السويد لديها تعريف واسع” للجرائم التي تعتبر بمثابة اغتصاب.

المحكمة الدستورية التركية أيدت في تموز-يوليو سحب مادة تعتبر ممارسة الجنس مع طفل دون الخامسة عشرة اعتداء جنسيا في قانون العقوبات. وأكدت الحكومة التركية عزمها محاربة الاعتداءات الجنسية بحق الأطفال علما أنّ القانون التركي يعتبر أنّ ثمانية عشر عاما هي السن القانونية لممارسة العلاقات الجنسية على أساس القبول والرضا.