عاجل

تقرأ الآن:

رقصة التانغو.. لوحة أرجنتينية من أحياء الكادحين الى العالمية


العالم

رقصة التانغو.. لوحة أرجنتينية من أحياء الكادحين الى العالمية

في حركات انسيابية تراقص المتسابقون على احدى حلبات الرقص في بيونس أيرس، اتوا للمنافسة والفوز لكن الاجمل كما يقولون هو اللقاء والرقص وقضاء وقت ممتع للجميع راقصين ومتفرجين. وقد نظمت في شهر آب بطولة العالم لرقص التانغو، وهي منافسة سنوية للتانغو بالارجنيتن، وتقام بالعاصمة بيونس ايرس، كجزء من مهرجانها للتانغو الذي تنظمة السلطات المحلية. وقد جرت المنافسة هذه السنة بين الثاني والعشرين والحادي والثلاثين من آب.
وعلى مسرح لونا بارك بالعاصمة فاز الراقص الارجنتيني كريستان بالومو وزميلته في الرقص ميليسا ساكشي وكلاهما من مقاطعة بيونس ايرس ببطولة التانغو 2016 حيث شارك اكثر من خمسمئة زوج من جنسيات مختلفة في المنافسات، وتعود جذور التانغو الى القرن التاسع عشر في احياء الكادحين العاملين في العاصمة الارجنتينية بيونس ايرس.
وتعد بطولة التانغو المرحلة الاخيرة من سلسلة تصفيات تسبق التصفيات النهائية، وتنظم حول العالم، تبدا في شهر آذار مارس.
المشاركة مفتوحة للجميع للهواة والمحترفين، ويختار المتنافسون بين تصنيفين اثنين، تانغو دي بيستا “ تانغو الصالون“، وله قوانين خاصة صارمة ونوع خاص من الرقص.
اما التصنيف الثاني يسمى تانغو إيسناريو “ تانغو المسرح” وهو اكثر وضوحا للالحان الراقصة ويشمل عناصر من رقصات تخصصية اخرى كرقص الباليه. وتعد لجنة الحكم من امهر الراقصين المحترفين وذوي الخبرات العالية والطويلة. كان التانغو في السابق تقتصر منافساته على زوجين اثنين رجل وامرأة، لكن في العام 2013، القوانين تغيرت واصبحت اكثر مرونة في السماح لزوجين من نفس الجنس في المنافسة.
في الارجنتين موطىء الرقصة الجميلة يتم التعاطي مع رقصة التانغو كعلاج للتوتر والامراض النفسية، ففي مستشفى بوردا وهي واحدة من اكبر المراكز الاستشفائية العالمة للرجال المصابين باضطرابات عقلية وعصبية وضعت يافطة كتب عليها “كلنا نعشق للتانغو”.
وتمم دعوة المريض مرتين شهريا ولمدة ساعة في كل مرة للرقص على انغام موسيقى تعد رمزا وطنيا للبلاد.
ففي التانغو يمكن إطلاق الجسد كما في اي نوع من الرقص غالبا، ويتم التعرف على الجسد كالرقص الشرقي ويطلق العنان للابداع وفقا لما يقوله طبيب الامراض النفسية غييرمو هونيغ رئيس القسم المسؤول عن ترتيب فعاليات الرقص للمرضى، ما يجعلهم اكثر ارتياحا واسترخاءا وقبولا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

إستطلاع للرأي يظهر دعم الشباب لوضع قيود على حرية التعبير الدينية