مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مجموعة هاكرز روسية تخترق الحساب الإلكتروني "لوادا" وتنشر بيانات سرية


رياضة

مجموعة هاكرز روسية تخترق الحساب الإلكتروني "لوادا" وتنشر بيانات سرية

مجموعة هاكرز روسية تخترق الحساب الإلكتروني “لوادا” وتنشر بيانات سرية
لاعبة الجمبازالأمريكية سيمون بيلزالحاصلة على عدة ميداليات في الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيروو الشقيقتان سيرينا و فينوس ويليامز هم اهم الاسماء التي ذكرت في قائمة البيانات السرية التي نشرتها مجموعة من الهاكرز الروسية تدعى “فانسي بيرز”
الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) ندد بهذاالعمل الإجرامي الذي قامت مجموعة الهاكرزبعد إقدامها على نشر بيانات سرية حول رياضيين أمريكيين.
فهل هي بداية الحرب الباردة بين هؤلاء الهاكرز وواد بعدما قامت الوكالة بمعاقبة روسيا و حرمان العديد من الرياضيين الروس من المشاركة في أولمبياد ري دي جانيرو بسبب ثبوت تناولهم للمنشطات.
وفي الوقت الذي عبرت فيه الو كالة عن استيائها من هذه الهجمات وأكدت أن هذه التصرفات من شأنها تهديد المجتمع الرياضي الدولي، والقضاء على منظومة محاربة المشطات إستنكرت روسيا هذا الإتهام واعتبرت تورط موسكوأمر مستحيل.
للإشارة “وادا” كانت قد سرحت في وقت سابق من يوم الثلاثاء أن مجموعة التجسس الألكتروني اخترقت بشكل غير قانوني قاعدة البيانات بعدما دخلتها عن طريق الحساب الإلكتروني للجنة الدولية الأولمبية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

رياضة

كرة القدم الأمريكية: كولين كايبيرنيك يرفض الوقوف أثناءعزف النشيدالأمريكي احتجاجا ضد العنصرية