عاجل

تقرأ الآن:

سوريا: الأحياء الشرقية لحلب بحاجة ماسة للغذاء و الدواء


سوريا

سوريا: الأحياء الشرقية لحلب بحاجة ماسة للغذاء و الدواء

طريق كاستيلو شمال حلب ، طريق استراتيجية لتمويل أحياء المعارضة في حلب. منذ الصيف الماضي هي تحت سيطرة قوات النظام السوري التي استرجعتها من المعارضة بمساعدة القوات الروسية، و هذا بتحييد الأحياء الشرقية للمدينة.

هذا المحور المسمى طريق كاستيلو، يجب أن يكون منزوع السلاح قبل مرور قوافل المساعدات الانسانية التابعة للأمم المتحدة القادمة من تركيا للأحياء المحاصرة منذ شهرين و التي تسيطر عليها المعارضة شرق حلب.
في حي الحيدرية بحلب ، هذه الصور التقطت الاسبوع الماضي قبل بدء الهدنة، تظهر سخط الناس من الحصار المفروض عليهم .

رجل يحتج قائلاً:
“نحن بحاجة إلى طريق آمنة لإجلاء الجرحى ، القصف موجود بكثرة عندنا في حلب ، تبتر يد و تبتر قدم و ليست هناك إمكانية للعلاج.”

الوضع مختلف في حي العزيزية، المتواجد في المناطق التي يسيطر عليها النظام غرب حلب، هنا الهدوء الذي نتج عن الهدنة سمح للسكان بالاحتفال بعيد الأضحى الذي بدأ الاثنين.

بكري، بائع متجول يقول:
“الحمد لله رب العالمين و بفضل الله ، الأوضاع جيدة و نحن نعمل . عيد هذا العام احسن من عيد العام الماضي الذي كان فيه بعض الكوارث. الحمد لله الأمور هدأت ،و الله يبارك في الهدنة.”

يوم الاربعاء ، تمكنت شاحنتان أرسلهما حزب العدالة و التنمية التركي من عبور الحدود عبر معبر كركميس. الشاحنتان محملتان بالمؤونة و الألعاب لجرابلس ، و هي مدينة تقع شمال سوريا قرب الحدود مع تركيا.

المدينة التي كانت تحت سيطرة تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية داعش لمدة عامين، تم تحريرها من قبل المعارضة بمساعدة أنقرة ، و لكن الآثار التي تركها مسلحو داعش لا زالت بادية للعيان.
في باقي سوريا ، لا تزال 19 مدينة محرومة من المساعدات الانسانية، حسب الامم المتحدة ، أي حوالي 600 ألف شخص يفتقدون للغذاء و الدواء.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

دي ميستورا يناشد دمشق منح التراخيص والضمانات لعبور المساعدات الإنسانية إلى حلب