عاجل

ألغى مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعاً طارئاً كان سيناقش اتفاق الهدنة الأميركي-الروسي الذي بدأ تطبيقه في سوريا منذ يوم الاثنين الماضي. الجانب الأميركي قال إنه لم يتم التوصل مع الروس إلى طريقة “آمنة” لعرض تفاصيل الاتفاق على أعضاء المجلس، دون تعريض ترتيبات الهدنة للخطر.

وألقى الجانب الروسي باللوم على الولايات المتحدة، بأنها لاتريد إطلاع مجلس الأمن على تفاصيل الاتفاق. سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين قال : “نعتقد أننا لا نستطيع أن نطلب منهم (أعضاء المجلس) أن يدعموا الوثائق التي لم يطلعوا عليها“، مشيراً إلى عدم وجود موقف موحد في الإدارة الأميركية تجاه الاتفاق.

المسؤول الكبير في هيئة الأركان الروسية، الجنرال فيكتور بوزنيخير، دعا الولايات المتحدة إلى اتخاذ “إجراءات حاسمة” لكي تحترم فصائل المعارضة السورية وقف إطلاق النار، معرباً عن استعداد بلاده تمديد الهدنة في سوريا 72 ساعة إضافية.

وقف إطلاق النار يواجه عدة تحديات : أولها الخروقات، التي يتبادل النظام والمعارضة المسؤولية عنها، وثانيها تعثر دخول المساعدات الإنسانية إلى مناطق حلب الشرقية المحاصرة، إذ يفترض أن تمر الشاحنات الإغاثية عبر طريق الكاستيلو، بعد نزع السلاح من ثلاثة كيلومترات منه.



ALL VIEWS

نقرة للبحث