عاجل

تقرأ الآن:

مقتل عشرات الجنود السوريين بغارات للتحالف


سوريا

مقتل عشرات الجنود السوريين بغارات للتحالف

قتل 62 فرداً من الجيش السوري النظامي، وأصيب مئة آخرين في غارات نفذتها طائرات التحالف الدولي، على موقع للجيش السوري قرب مطار دير الزور، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

التحالف الدولي بقيادة واشنطن أقر بنفيذ غارات عن طريق الخطأ، على موقع اعتقد أنه تابع لتنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان عبر البريد الإلكتروني “على الرغم من أننا مازلنا نحاول تحديد كل الحقائق. فإذا كنا هاجمنا بطريق الخطأ موقعا للجيش السوري، فإننا نأسف على فعل ذلك ولاسيما على وقوع خسائر في الأرواح.”

مجلس الأمن الدولي عقد اجتماعاً طارئاً بناء على طلب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة. ولاقت الخطوة الروسية انقاد من قبل سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة.

فيتالي شوركين، سفير موسكو لدى الأمم المتحدة : “إن كان ماقامت به السفيرة باور اليوم مؤشراً على ردة فعلهم، فنحن في ورطة حقيقية. آمل أن يجدوا [الأميركيون] طريقة لإقناعنا وإقناع غيرنا، أنهم جادون بالفعل لإيجاد تسوية سياسية في سوريا، وبمحاربة الإرهابيين.”

سفيرة واشنطن نفت أن تكون لدى بلادها أية نية باستهداف الجيش السوري، مشيرة إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث.

سمانتا باور، سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة : “نظام الأسد كان يقصف أهدافاً مدنية عمداً، وبانتظام مروع ومفضوح. ولم تعبر روسيا عن غضبها أمام أي من هذه الفظاعات، ولم تطلب إجراء تحقيق، ولم تدعُ أبداً لمشاورات طارئة ليل السبت في مجلس الأمن.”

روسيا قالت إن الضربات ساعدت مقاتلي تنظيم داعش على التقدم في مطار دير الزور لساعات قبل
أن يستعيد الجيش السوري مواقعه.

إذ يخضع مطار المدينة وبعض الأحياء للحصار الكامل من قبل تنظيم الدولة الإسلامية منذ العام الماضي ويمثل المطار المنفذ الخارجي الوحيد للقوات المحاصرة.

هذا الحادث يزيد من هشاشة الهدنة السورية التي بدأت يوم الاثنين بتوافق أميركي-روسي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

انتخابات مجلس الدوما تبدأ في أقصى شرق روسيا