عاجل

تقرأ الآن:

الأسد يتهم واشنطن بالتعاون مع "الإرهابيين"


سوريا

الأسد يتهم واشنطن بالتعاون مع "الإرهابيين"

في حوار أجراه الأربعاء مع وكالة آسوشييتد بريس الأمريكية في قصر “المهاجرين” في العاصمة دمشق، الرئيس السوري بشار الأسد يتهم الولايات المتحدة الأمريكية صراحةً بالتعاون مع مَن يصفهم بـ: “المجموعات الإرهابية“، بما فيها التنظيم المسمى “الدولة الإسلامية“، مما يدفعه إلى الريبة في صدقهم بشأن وقف إطلاق النار.

وعندما سُئل الأسد إن كان يعتقد بإمكانية تعاون عسكري روسي أمريكي ضد النشطاء المسلَّحين مثلما هو وارد في الاتفاقية الأخيرة، رد الرئيس السوري بالقول باللغة الإنجليزية التي دار بها الحوار:

“من الناحية العملية نعم، لكن في الحقيقة لا، لأن الولايات المتحدة لا تمتلك إرادةً للعمل ضد “النصرة” أو حتى “الدولة الإسلامية“، لأنها تعتقد أن هذه المجموعات ورقة بيدها بإمكانها أن تستعملها خدمةً لأجندتها الخاصة. لو هاجمت “النصرة” أو “الدولة الإسلامية” ستخسر ورقة شديدة الأهمية فيما يتعلق بالوضع في سوريا. لذا، لا أعتقد بأن الولايات المتحدة مستعدة للتعاون مع روسيا لمكافحة الإرهابيين في سوريا”.

وعلى سؤال هل يقبِل الأسد قولَ واشنطن إن قصفَ التحالف الجنودَ السوريين قبل أيام كان عن طريق الخطأ؟

رد الأسد قائلا:

“لا..لا. لم يكن كذلك، لأنه لم يكن خطأ ارتكبتْهُ طائرة واحدة ومرة واحدة. القصف قامت به أربع طائرات واصلتْ قصفَ مواقع القوات السورية لنحو ساعة أو أكثر من ساعة بقليل. لا يمكن أن تَرتَكِبَ خطأً لمدةٍ تفوق الساعة. هذا أولا. ثانيا، لم يقصفوا بنايةً في حيٍّ، قصفوا منطقةً واسعة تتكوَّن من عدة تِلال، ولم يكن هناك خطُّ تَماس للقوات السورية مع الإرهابيين. في الوقت ذاته، مُسلَّحو “الدولة الإسلامية” أو نشطاؤهم شنوا هجومًا بُعيْد القصف الأمريكي…”.

تصريحات الأسد للوكالة الإخبارية الأمريكية تم بثُّها الخميس قبل ساعات من اجتماع “المجموعة الدولية لدعم سوريا” في نيويورك للبحث مجددا في إمكانية التوصل إلى إطلاق نار ووضع أسس إنهاء الاقتتال في سوريا وبناء عملية جديدة للسلام.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

سوريا: مساعدات إنسانية روسية في حمص..قصف نظامي في حلب..ومساعي دبلوماسية في نيويورك