عاجل

تقرأ الآن:

موسكو: اتهامات واشنطن بشأن القرصنة تفتقر لأي دليل


الولايات المتحدة الأمريكية

موسكو: اتهامات واشنطن بشأن القرصنة تفتقر لأي دليل

وزارة الخارجية الروسية أعلنت هذا السبت أن الاتهامات الأمريكية بأن روسيا مسؤولة عن هجمات إلكترونية استهدفت منظمات تابعة للحزب الديمقراطي، تفتقر لأي دليل ولا أساس لها من الصحة.

الحكومة الأميركية اتهمت يوم الجمعة نظيرتها الروسية بتوجيه عملية القرصنة الأخيرة لأنظمة البريد الإلكتروني التي تستخدمها المنظمات السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية. مكتب مدير الاستخبارات الوطنية ووزارة الأمن الداخلي أعلن أن طريقة تسريب الرسائل الالكترونية للجنة الحزب تتناسب مع الأسلوب الروسي في القرصنة.

وفي غضون أسابيع من الهجوم على اللجنة الوطنية الديمقراطية، ذكرت لجنة حملة الكونغرس الديمقراطية والتي تساعد المشرحين في حملاتهم الانتخابية، أنها تعرضت أيضا لهجوم، ووجهت أصابع الاتهام إلى موسكو منذ البداية إلا أن الكرملين نفى هذا الاتهام.

هذه الاتهامات تأتي وسط التوتر الذي تصاعد بين البلدين في الفترة الأخيرة على خلفية مجموعة من الملفات الدولية، أبرزها اتهامات واشنطن لموسكو بالمسؤولية عن سقوط مدنيين في سورية.

ويشتبه الأميركيون في أن موسكو سعت إلى التأثير على الحملات الانتخابية الأميركية بقرصنة وثائق ونشرها عبر موقع “ويكيليكس” تظهر تحيز قادة اللجنة الوطنية للحزب لصالح هيلاري كلينتون أمام منافسها خلال الانتخابات التمهيدية بيرني ساندرز.