عاجل

تقرأ الآن:

80 ألفًا من القوات العراقية والمتعاونين معها يستعدون لمعركة الموصل


العراق

80 ألفًا من القوات العراقية والمتعاونين معها يستعدون لمعركة الموصل

Hot Topic الموصلالمزيد عن موضوع

بغداد تواصل التحضيرات العسكرية بالتعاون مع الميليشيات الكردية والتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إطلاق متوَقَّع في أيِّ لحظة للهجوم على الموصل بغرض استرجاعها من التنظيم المسمى “الدولة الإسلامية”. غير أن الخلاف القائم بين أنقرة وبغداد بشأن التواجد العسكري التركي في شمال العراق قد يُعقِّد هذه العمليات العسكرية المرتقَبة التي يُراد لها أن تنجِز مهمتها قبل نهاية العام.

أنقرة تريد التحقق من أن استعادة الموصل لن تصب في فائدة خصومها الأكراد.

ميدانيا، هشام كريم خَلَف أحد عناصر القوات الخاصة العراقية ينتظر قرار بدء الهجوم ويشرح أسباب وجوده على مشارف الموصل بالقول:

“وصلنا إلى هنا اليوم على الرابعة فجرًا. جئنا لتحرير الموصل. سنحررها وسنعيد العائلات إلى ديارها”.

التنافس بين الأطراف التي ستشارك في هذه العمليات على الغنائم السياسية المنتظَرة منها يثير المخاوف من إمكانية التسبب في تعقيدات إضافية في الموقف، فضلا عن الانشغال بمصير أكثر من مليون مدني يعيشون في الموصل.

ليز غْراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق تُعبِّر عن هذه الانشغالات بالقول:

“الأمم المتحدة تُقدِّر بأن في أسوأ السيناريوهات، قد تُصبِح الموصل مكانا للعملية الإنسانية الأكثر تعقيدا في العالم بالنسبة للعام ألفين وستة عشر. هناك العديد من الاعتبارات التي تجعلها الأكثر تعقيدا، ففي الحالة الأسوأ، سيكون مليون ومائتا ألف إلى مليون ونصف المليون مدني عالقين داخل المدينة”.

تَضارُبُ مصالح الأطراف الفاعلة ميدانيا في مشروع استعادة الموصل، الإستراتيجية بموقعها وبثروتها النفطية، من التنظيم المسمى “الدولة الإسلامية“، الذي يملك بدوره قرابة خمسة آلاف مسلَّح، يضع مصير المدنيين في الموصل على كف عفريت.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

اعتداء بصاروخيْن مجهولي المصدر في آنتاليا بتركيا دون خسائر بشرية