مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

القوات المشترَكة في العراق تعلن تقدمها باتجاه الموصل باستعادة عدة بلدات


العراق

القوات المشترَكة في العراق تعلن تقدمها باتجاه الموصل باستعادة عدة بلدات

بالتزامن مع زيارة آشتون كارتر وزير الدفاع الأمريكي لبغداد الذي التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي، القوات العراقية الفيدرالية وحلفاؤها العراقيون والأجانب يقولون إنهم يحققون تقدما ميدانيا بالسيطرة على عدة بلدات قريبة من الموصل الهدف الأول والأكبر للعمليات العسكرية الجوية والبرية التي انطلقت في المنطقة منذ الاثنين الماضي.

القوات العراقية تعلن انتزاعها بلدة قرقوش بعد أكثر من عامين من خضوعها للتنظيم لمسمى “الدولة الإسلامية“، واستعادت قوات البشمركة الكردية قرى في بعشيقة ومحيطها، من بينها النوران وباريمان والقائم القريبة في شمال شرق الموصل. فيما باشرت القوات العراقية، بعد اقتحام القوات المشترَكة صباح السبت قضاء الحمدانية القريب من الموصل، القصف المدفعي على مدينة تلكيف في خطوة أولية للاستيلاء عليها. وكانت القوات العراقية قد أعلنت الجمعة استعادة سيطرتها على منطقة برطلة التابعة لقضاء الحمدانية.

التقارير الإعلامية تتحدث عن مقاومة شرسة تلقاها القوات المشترَكة في تقدمها من طرف مقاتلي التنظيم المسمى “الدولة الإسلامية“، بينما لا تعرَف الحصيلة الدقيقة من قتلى وجرحى العمليات العسكرية التي تتراوح بين العشرات والمئات من الذين لقوا حتفَهم خلال المواجهات التي تخللت التقدُّم نحو المناطق المجاورة للموصل.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

مساع أوروبية لإنقاذ معاهدة التجارة الحرة الأوروبية الكندية