عاجل

إقالة بالجملة في كوريا الجنوبية، شملت رئيس الوزراء هوانغ كيواهن الذي حل مكانه كيم بيونغ يون، إضافة إلى وزيري المالية والأمن العام

وأقدمت رئيسة البلاد بارك غوين هي على هذه الإقالة، في محاولة منها للحد من أضرار فضيحة سياسية تهددالإطاحة بها، وتتمثل في لجوءها في إدارتها لأمور في البلاد إلى امرأة، ليس لها أي منصب رسمي أو دور استشاري، سوى أنها صديقتها منذ عقود

وكان استطلاع للرأي أظهر أن سبعة وستين في المائة من المواطنين يريدون استقالة رئيستهم، التي تنتهي ولايتها خلال سنة تقريبا، والتي أطاحت بشعبيتها سلسلة تقارير، أكدت أنها كانت تستشير في أمور تتعلق بأمور البلاد شوي سون سيل، صديقتها منذ أربعة عقود، والملقبة براسبوتين، التي ينتظر أن تصدر النيابة العامة مذكرة توقيف رسمية بحقها، بتهم تتعلق باستغلال النفوذ والفساد

ويعد منصب رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية منصبا فخريا، إذ يختزل رئيس البلاد كل السلطات التنفيذية