عاجل

تقرأ الآن:

براءة الأطفال وتسامحهم في"حياتي كحبة كوسة"


سينما

براءة الأطفال وتسامحهم في"حياتي كحبة كوسة"

In partnership with

في“حياتي كحبة كوسة“، المخرج السويسري كلود باراس، يقدم لنا فيلم رسوم متحركة، بتقنية وقف الحركة، قصته مؤثرة من شأنها أن تغري رواد السينما من جميع الأعمار.

الكوسة هنا ليست حبة خضروات، بل اسم صبي في سن التاسعة، يفقد أمه المدمنة على شرب الخمر، فيبدأ حياة جديدة وصعبة في الملجأ. لكن الأمورتتحسن تدريجيا، خاصة بعد قدوم الصبية كميله.

كلود باراس طلب من كاتبة السيناريو والمخرجة الفرنسية الموهوبة سيلين سياما، تكييف رواية أطفال شعبية، تقدم وجهة نظرهم.

الآداء الصوتي أمنه ممثلون غير محترفين، فكان آداءا صادقا وطريفا.
الإهتمام بكل التفاصيل كان واضحا في فيلم الرسوم المتحركة الرائع، وهو ثمرة عامين من العمل الشاق لفريق مكون من حوالي مائة شخص.
النتيجة هي عمل رائق وأصيل، قصته تدور حول براءة الأطفال وتسامحهم.
“حياتي كحبة كوسة“، مرشح لنيل جائزة أوسكار، لأفضل فيلم بلغة أجنبية.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

المخرج بول شريدر يمثل لأول مرة في فيلمه "الكلب أكل الكلب"