عاجل

تقرأ الآن:

آرنا سولبيرغ ومواقفها من روسيا والهجرة وخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي... وبوكيمون-غو


the global conversation

آرنا سولبيرغ ومواقفها من روسيا والهجرة وخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي... وبوكيمون-غو

بالنسبة لبلد صغير، النرويج، على مفترق طرق العديد من المواضيع الهامة، ورئيسة الوزراء تواجه قضايا عدة كتزايد التوتر مع روسيا، وخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وازمة اللاجئين وحتى أزمة بوكيمون غو المنتشرة على نطاق واسع.

الزميلة في “يورونيوز” ايزابيل كومار استقبل رئيسة الوزراء النرويجية آرنا سولبيرغ في برنامجها “ذا غلوبال كونفرسايشين” خلال المؤتمر العالمي للديمقراطية في مجلس اوروبا بستراسبورغ في فرنسا.

روسيا وانتشار قوات اميركية في النرويج

“يورونيوز”: تتشارك النرويج بحدود صغيرة مع روسيا وقد وافقتك مؤخراً على وجود جنود اميركيين في بلادك ويبدو ان ذلك اثار استياء موسكو…

سولبيرغ: “أنا غير قلقة حيال ذلك. علاقاتنا جيدة مع روسيا في العديد من المسائل. فهذا جزء مما نحتاجه كي نتأكد من ان الدول الحليفة لنا تأتي لبلادنا لمعرفة كيفية القيام بحرب في احوال طقس الشتوية والعمل مع مختلف قواتنا”.

“يورونيوز”: لكنّ روسيا لا ترغب بانتشار هذه القوات على حدودها مع دول الشمال
الاوروبي وكذلك مع دول اوروبا الشرقية، هل تعتقدين ان ذلك يشكل نوعاً من الاستفزاز ؟

سولبيرغ: “لا نرى وجود توتر في الشمال مشابه لذلك الذي رأيناه في بحر البلطيق مثلاً. لكننا حريصون على ان روسيا حين خرقت القانون الدولي، في وضع اوكرانيا نحن ندعم الشعب الاوكراني، لكن في الوقت عينه في الجزء الشمالي نحاول ان تكون علاقاتنا جيدة مع الروس”.

سور نرويجي عند الحدود مع روسيا لمنع دخول اللاجئين

“يورونيوز”: لقد بنيت سوراً بينكم وبين روسيا، إنه احد الاسوار التي اقمتموها هذه الايام، وذلك للحد من الهجرة. ويبدو ان ذلك نجح في بعض الاماكن فتدنت نسبة الهجرة خمساً وتسعين في المئة.

سولبيرغ:” اقمنا محادثات جيدة مع روسيا على اسس دبلوماسية، فهي تعلم ان ذلك يشكل منطقة امنية لها. من جانبها لديها ثلاثة اسوار قبل وصول اي شخص الى الحدود النرويجية، لذا الحد من الهجرة عبر استخدام هذه المنطقة كان هاماً لها ايضاً”.

“يورونيوز”: هل من المعقول بناء هذه الحواجز لايقاف الناس الذين لديهم حاجة ماسة للجؤ؟

سولبيرغ: “نحن احدى تلك البلدان التي استقبلت اكبر عدد من اللاجئين. ثلاثة آلاف ومئة لاجئ استقبلناهم وفق حصص وزعتها منظمة الامم المتحدة للهجرة. قمنا بذلك لفترة طويلة، فإن استقبلنا عدداً قليلاً هذا العام وعدداً كبيراً العام الماضي، فنحن في الحقيقة، نشارك كثيراً في هذه الازمة الانسانية”.

اللاجئون واحترام المعايير النرويجية

“يورونيوز”: الواضح ان المستوى العالي من التعليم مرتبط بالتسامح والتنوع والتعددية، لذا ما تقومون به في تعليم النرويجيين يهدف للترحيب باللاجئين؟ لاننا عادة ما نطلب من اللاجئين الاندماج لكننا نحتاج ايضاً ان يرحب بهم الشعب.

سولبيرغ: “هذا جزء من نظامنا التعليمي العادي. والتساؤلات حول اسباب فرار الناس من بعض البلدان وما هي المسؤوليات الملقاة على عاتقنا كل ذلك جزء من تعليمنا المدرسي. ولدينا ايضاً فكرة واضحة تقول إن سافرت واصبحت لاجئة، عليك العيش وفق المعايير النرويجية. لا يمكنك المجيء والعيش كما لو انك في وطنك، هذا فيما يتعلق بحقوق المرأة. ولا يجب الارتباك اذا رأيت رجلين يتبادلان قبلة في الشارع، لان مثليي الجنس بلادنا امر طبيعي . فهذا جزء من نظامنا”.

“يورونيوز”: من المفارقات ان وزيرتكم للاندماج اثارت نوعاً من الغضب، لانها اعلنت ان الوافدين الجدد عليهم ان يعلموا جيداً ان الناس المحيطين بهم يأكلون الخنزير ويشربون الكحول. على مستوى وزاري، امر تم تبسيطه في حين انه اكثرُ تعقيداً، فما
رأيك؟

سولبيرغ: “لا اعتقد ان المسألة معقدة إن وصلتِ الى بلدنا وعليكِ ان تعملي من اجل لقمة العيش، لا يمكنك رفض فرصة عمل في مطعم مثلاً حيث يتم تقديم الخنزير والكحول.
لا يمكنك ان تتوقعي ان المجتمع النرويجي سيدفع لك كي تستفيدي إن رفضت العمل لاسباب دينية.

“يورونيوز”: قد تكون أقلية ؟

سولبيرغ: “هناك عدد قليل من النساء المهاجرات اللواتي يعملن في النرويج، نعلم ان بعض الاسباب تعود لاهتمامهن باولادهن، فهذا عمل بحد ذاته. لكن احياناً السبب يعود لانهن تقدمن بطلبات عمل تجعل من الصعب حصولهن عليه، واحياناً بسبب ازواجهن الذين لا يرغبون برؤتهن مندمجات في المجتمع النرويجي لانهن سيتذوقن طعم حرية المرأة في مجتمعنا، اذا هناك سلطة ذكورية”.

النموذج النرويجي للبريطانيين بعد التصويت على الخروج من الاتحاد الاوروبي

“يورونيوز”: الشعور المعادي للهجرة كان جزءاً تسبب في التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي. اليوم، البريطانيون ماضون قدماً في ذلك، واصبحوا متورطين فيه، إنهم يتطلعون الى النموذج النرويجي كمثال. أتعتقدين انه سيكون نموذجاً مناسباً للبريطانين؟

سولبيرغ: “بقدر ما كانت المفاوضات حول خروج بريطانيا تدور حول الحريات الاربع. قلت إنني لا اعتقد انهم سيرغبون بالحصول على الاسلوب النرويجي كنموذج. اعتقد إنه جيد لنا، إنه يؤمن لنا علاقات اقتصادية تسمح لنا بيع انتاجنا وخدماتنا، لكن الهجرة ايضاً الى النرويج منذ بضع سنوات لاقت ترحيباً لاننا كنا نحتاج لليد العاملة.

“يورونيوز”: هل ترين ان لذلك تأثير على البلدان الاخرى فتسعى للخروج من الاتحاد ؟

سولبيرغ: “فكرت بذلك، بالتصويت على خروج بريطانيا قد يعطي دافعاً اكبر مما هو عليه. اعتقد ان احدى الاسباب هي انه اليوم كل فرد قلق حول ما قد يحدث. وربما ما يجري في بريطانيا من انعدام للاستقرار قد يهدئ أولئك الذين يفكرون ان المغادرة سهلة”.

المرأة تعمل ضعفي الرجل للوصول لرئاسة الوزراء

“يورونيوز”: غالباً ما نسمع ان وصول المرأة لرئاسة الوزراء يتطلب النضال والعمل بجد ضعفي ما يقوم به الرجل، فهل هذه تجربتك؟

سولبيرغ: “في بلادي لست اول امرأة تصبح رئيسة للوزراء، أنا الثانية. وغالباً ما اقول إنني سعيد لانني الثانية، فشخص آخر قام بالعمل قبلي. في النرويج الشعب اعتاد على ان تقوم المرأة بدور قيادي في السياسة وفي العديد من المجالات. فهذا يعطيني حرية اكبر كي اكون نفسي وليس نصفَ رجل كما اعتادت ان تتأقلم مع هذا الوضع أولى النساء اللواتي اصبحن رئيسات للوزراء”.

البوكيمون غو لاسترخاء سولبيرغ

“يورونيوز”: احدى طرق استرخائك التي تناولتها وسائل الاعلام، هي البوكيمون-غو، لعبة تعلقت بها كثيراً لماذا تستمتعين بها ؟

سولبيرغ: “لقد بدأت بها خلال عطلتي حين اصبحت لعبة شائعة والجميع يلعبها. كل بوكيستوب هو عادة مبنى او تمثال يسمح لك برؤية المدن بطريقة جديدة، لانك ترين الامور الصغيرة بجانب الحائط، ترين الفن بطريقة جديدة، تختبرين الامور بطريقة مختلفة. من المسلي ان الناس لا يفهمون ان السياسيين يسترخون بالطريقة نفسها كغيرهم من البشر.


من هي آرنا سولبيرغ

  • في تشرين الاول/اوكتوبر 2013، آرنا سولبيرغ اصبحت ثاني رئيسة للوزراء
  • منذ 2004، سولبيرغ وصلت لقيادة الحزب المحافظ
  • منذ عام 2000 ويطلق عليها اسم “آرنا الحديدية” بسبب موقفها من الهجرة والمهاجرين
  • إنها تهوى لعبة بوكيمون-غون وللاسترخاء لا تتوانى عن الاستمتاع بها.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

the global conversation

انطونيو كوستا: الشعبوية مرادف للامسؤولية