عاجل

تقرأ الآن:

إيطاليا:عن حجج المؤيدين للتصويت بلا في الاستفتاء


Insight

إيطاليا:عن حجج المؤيدين للتصويت بلا في الاستفتاء

من أجل فهم أفضل لتداعيات الإصلاحات الدستورية في إيطاليا،ينضم إلينا من ميلانو فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية. الأستاذ فاليريو أونيدا مرحبا بك في يورونيوز.

كيف تفسر الأسباب الكامنة وراء تصويت الإيطاليين بلا؟

فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية:
الإجراء لا يعد بتحسين عملية سير الهيئات،فهو قد حظي بموافقة الأغلبية في الحكومة،وهذا شأن من المرجح أن يضعف دلالة الدستور والذي يشكل أرضا خصبة للوحدة.

يورونيوز، سيسيليا كوسيتو:
يقول المؤيدون للتصويث بنعم،إن من هم ضد الإصلاحات لا يريدون التغيير في إيطاليا. ما رأيكم ؟

فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية:
القول بالتغيير من أجل التغيير يعتبر حجة ضعيفة،ينبغي علينا أن نعرف ما الذي سنغيره وكيف وصوب أي اتجاه نسير؟لا يتعلق الأمربإظهار عداء للتغيير،فالمجال الدستوري يعد حقلا ينتابه ضعف،فالتغيير يجب أن يكون عبر توخي الحذر،وأن يتم إنجاز مساراته بعناية فائقة.

يورونيوز:
لقد ناشدت المحكمة منددا بصياغة سؤال الاستفتاء،باعتباره سؤالا لا يحمي حرية التصويت الانتخابي.المحكمة رفضت استئنافك. هل كنت على خطأ؟
فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية:
حسب القضاة،فاليريو أونيدا هو على خطأ،ولكن ما هي المشكلة الحقيقية؟ لقد طرحنا في واقع الأمر مشكلة: مسألة الاستفتاء والتي تدعو إلى الإجابة بنعم أو بلا على قانون،يحتوي حججا مختلفة،وهذا من شأنه أن يعمل على خلق وضع،يقوض حرية الناخبين. لهذا السبب طلبت رأي المحكمة الدستورية،القضاة رفضوا حتى الآن طلب استشارة المحكمة الدستورية.

يورونيوز:
مشروع الإصلاح يركز على الفصل الخاص بالحكومات المحلية والإقليمية:وفقا للمشروع أيضا:سلطة المناطق التشريعية،قليلة.هل ثمة ضرورة أن تعتمد إيطاليا مركزية السلطة؟
فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية:
هذا أسوأ جزء في قضية الإصلاح ذلك أنه يتبنى في جنباته،اتجاها أكثر مركزية،اتجاها يلغي الحكم الذاتي التشريعي للمنطقة.
يورونيوز:
لقد شكوت من أنه عبر الإصلاح ستؤول للحكومة سلطة أكثر،أما المؤيدون للتصويت بنعم فيقولون إنه عبر أوروبا قاطبة،حتى بالرغم من الخلافات،فإن الحكومات تنتخب من أجل أن تحظى بالقوة وتتمتع بالدعم .لم نتخوف من ذلك في إيطاليا؟
فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية:

يجب علينا أن نميز ما بين الحكومات التي لديها الأغلبية والحكومات التي تعتمد على شكل من أشكال الانتخاب المباشر لرئيس الوزراء. الحكومة الألمانية التي تبدو مستقرة وقوية،هي حكومة تمثل تحالفا ما بين أحزاب مختلفة،وأعتقد شخصيا أن ذلك النموذج هو الأفضل لإيطاليا في الوقت الراهن.لكن،الإصلاح بالرؤية الحالية،يقوم بتحويل أقلية إلى أغلبية في البرلمان، وهذا أمر غير جيد.

يورونيوز:
في حال فازت لا،في التصويت،ما الذي سيحدث بإيطاليا وأوروبا؟ على اعتبار أن الاستفتاء لقي صدى دوليا.

فاليريو أونيدا، الخبير الدستوري والرئيس الفخري للمحكمة الدستورية الإيطالية:

في إيطاليا لا شيء سيحدث لو حدث ما أشرت إليه،لن تكون ثمة كارثة،ولاأرى الأسباب الداعية إلى أن تأثيرا ما سينسحب على أوروبا،فأوروبا تراقبنا،أما نتائج التصويت على الإصلاح لن تكون بذات أثر على الموقف العالمي أو الأوروبي لإيطاليا.
أقول مرة أخرى، لن يحدث شيء، فالطبقة السياسة عليها أن تستمر في أداء عملها،فالطبقة السياسة هي التي عليها أن تجيب عن الأسئلة المطروحة لإيطاليا من قبل المجتمع الدولي وأوروبا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

Insight

إيطاليا:عن حجج المؤيدين للتصويت بنعم في الاستفتاء