عاجل

تقرأ الآن:

معارك حلب: المدنيون بين مطرقة النظام وسندان المعارضة


سوريا

معارك حلب: المدنيون بين مطرقة النظام وسندان المعارضة

مسلحو المعارضة السورية يمنعون المدنيين من مغادرة شرق حلب


أفاد مدنيون فرّوا من المعارك في أحياء حلب الشرقية باتجاه حي أغيور، الذي سيطر عليه النظام السوري مؤخراً، بأن مقاتلي المعارضة السورية كانوا يمنعونهم من المغادرة باتجاه المناطق الخاضعة للنظام.

وقال المتحدث باسم مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، روبرت كولفيل إن “مجموعات المعارضة المسلحة يمنعون حسب معلومات بعض المدنيين الذين يحاولون الفرار” من مغادرة المنطقة، وهو ما قد يعد جريمة حرب، وفق قوله.

وتابع كولفيل: “خلال الأسبوعين الماضيين، أفيد أن جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) وكتائب أبو عمارة أقدمتا على خطف وقتل عدد غير معروف من المدنيين الذين طالبوا الفصائل المسلحة بمغادرة أحيائهم، حفاظاً على أرواح المدنيين”.



قلق أممي من اختفاء مئات النازحين بحلب


في المقابل، قال المتحدث باسم مجلس حقوق الإنسان روبرت كولفيل “تلقينا ادعاءات مقلقة للغاية حول فقدان مئات من الرجال بعد عبورهم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام” السوري في حلب، مؤكداً أنه “من الصعب للغاية التحقق من الوقائع”.

المتحدث باسم مجلس حقوق الإنساني في الأمم المتحدة أشار إلى أنه “نظراً إلى سجل الحكومة السورية الرهيب في الاعتقالات التعسفية والتعذيب والاختفاء القسري، نحن بالطبع قلقون للغاية على مصير هؤلاء الافراد”.


وزارة الدفاع الروسية تعلن إخراج 8000 مدني من شرق حلب


وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أن قواتها أمّنت إجلاء أكثر من 8 آلاف مدني من الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة، شرقي حلب، خلال الـ 24 ساعة الماضية، من بينهم 3 آلاف طفل.

وأضافت بأن 14 مقاتلاً من المعارضة قاموا بتسليم أنفسهم والعبور نحو القسم الغربي من المدينة، الخاضع لسيطرة قوات النظام، حيث تمّ العفو عنهم بحسب ما أورد بيان لوزارة الدفاع الروسية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

جزر سليمان: إلغاء التحذير من وقوع تسونامي بعد الزلزال