عاجل

موظفات في البرلمان الاسرائيلي بمساندة رجل تجمعوا أمام مبنى الكنيسيت مرتدين تنورات قصيرة، و هذا بعد منع بعض العاملات من الدخول إلى أماكن عملهن في البرلمان العبري، بسبب ارتدائهن تنورات قصيرة ، القصة بدأت مع مساعدة لنائبة من المعارضة ميراف ميكايلي الأحد الماضي ،منعت من الولوج إلى مبنى البرلمان بسبب قصر تنورتها.

كيسيم روزنبلات ، مساعدة برلمانية عربية.
“في الأيام الأخيرة ، تلقينا شهادات من زائرات و مستشارات يعملن في الكنسيت ، يقلن أنهن منعن من الدخول و تعرضن لمعاملة مهينة عند المدخل، لأنهن جئن بتنورات، كما تعودن في كل يوم خلال عملهن في الكنيست، لذا قررنا دراسة قواعد اللباس في الكنيست، التي على ما يبدو أنها تغيرت بدون إخبارنا، جئنا إلى الكنيست ككل صباح، لا أحد يحاول التحريض ، نحاول أن نذهب إلى العمل و في هذا الصباح تم توقيفنا لأن ركبنا مكشوفة.”

إدارة الكنيست استنكرت الاحتجاج ، ووصفته في بيان لها بأنه يشكل نوعاً من التحريض المنظم ، مؤكدة أن الحراس يؤدون عملهم باحترام قواعد اللباس المطبق منذ سنوات، غير أن الناطق الرسمي بإسم البرلمان العبري حاول الخميس في تصريح اذاعي تهدئة الوضع.