عاجل

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده ستتخذ “إجراءات” ضد روسيا على خلفية مزاعم تورطها في قرصنة معلوماتية، للتأثير على عملية الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

في لقاء نشرته الإذاعة الوطنية، قال أوباما: “يجب أن نتخذ إجراءات، وسوف نفعل ذلك، في مكان وزمان نختارهما. بعضها سيعلن عنها، وأخرى قد لايعلن عنها. السيد بوتين يعرف تماماً مشاعري تجاه هذه الأشياء، لأنني حدثته مباشرة عن ذلك”.

مسؤولون أميركيون، في البيت الأبيض، اتهموا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصياً بالإشراف على عمليات القرصنة المعلوماتية، مع الإشارة إلى أن القرصنة كانت محاولة لتقويض الديمقراطية الأميركية، ودعم موقع الرئيس الذي انتخب حديثاً دونالد ترامب.

السلطات الروسية كانت قد رفضت تلك الاتهامات حول تدخلها بالانتخابات الرئاسية الأميركية. كما أثارت تلك المزاعم غضب ترامب الذي أكد أن انتخابه في الـ8 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي كان نزيهاً.

ALL VIEWS

نقرة للبحث