عاجل

اتهام "حزب العمال الكردستاني" بتنفيذ هجوم إزمير

كانت تركيا الخميس مسرحا لهجوم بسيارة ملغمة في إزمير غربي البلاد، قتل فيه 4 أشخاص بينهم منفذا العملية، وذلك بعد 5 أيام من هجوم على ملهى ليلي في إسطنبول أسفر عن 39 قتيلا، ولا يزال منفذه فارا.

تقرأ الآن:

اتهام "حزب العمال الكردستاني" بتنفيذ هجوم إزمير

حجم النص Aa Aa

هزّ انفجار بسيارة ملغمة وسط مدينة إزمير التركية، قرب قصر العدل، ما أسفر عن سقوط قتيلين وعدد من الجرحى. أحد الضحيتين من عناصر الشرطة، والآخر موظف في المحكمة.

قوات الأمن التركي أجهزت على مهاجمين اثنين، بعد الاشتباك معهما، فيما تستمر عمليات البحث عن مهاجم ثالث ما يزال هارباً.

تقارير إعلامية أفادت أن المهاجمين فجروا السيارة المفخخة، بعدما أوقفتهما الشرطة أمام بوابة المحكمة، وأعقب ذلك إطلاق نار واشتباك مع قوات الأمن.

محافظ مدينة إزمير، إيرول أيلديز، أعلن أن الدلائل تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني في تنفيذ الهجوم، موضحاً: “المعطيات تشير، حتى الآن، إلى منظمة حزب العمال الكردستاني. هويات المهاجمين تشير أيضاً إلى حزب العمال الكردستاني”.

السلطات التركية اعتقلت شخصين في إزمير يشتبه بعلاقتهما بالتخطيط للاعتداء. وخرج عدد من المواطنين الغاضبين إلى الشوارع، قرب منطقة الهجوم، استنكاراً للعملية وتنديداً بمنظمة حزب العمال الكردستاني.

هذا الهجوم يأتي بعد خمسة أيام فقط على اعتداء إسطنبول الذي تبناه تنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية، وفي وقت تواصل فيه السلطات التركية ملاحقة منفذه، الذي تمكن من الفرار بعد قتله 39 شخصاً خلال احتفالهم بليلة رأس السنة داخل ملهى رينا.