عاجل

عشرات الاليات والمعدات العسكرية الامريكية، فضلا عن نحو 3 الاف جندي يصلون إلى بولندا، في واحدة من اكبر عملية انتشار القوات الاميركية في اوروبا منذ الحرب الباردة.

الانتشار العسكري الامريكي، الذي يعد جزءا من خطة اوباما لتهدئة مخاوف اعضاء حلف الناتو في مواجهة أي تهديد روسي، اثار غضب الكرملين، الذي اعتبره تهديدا لامن روسيا، فيما رأته المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية خطوة جديدة من ادارة اوباما لتعقيد علاقات البلدين.

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا:
“نحن نرى هذه الاجراءات كمثال أخر على الانشطة العسكرية الاستفزازية القريبة من الحدود الروسية في إطار سياسة سيئة السمعة لاحتواء روسيا. من الواضح ان الهدف من هذه الجهود والنشر المتسرع لمعدات عسكرية ثقيلة في اوروبا هو محاولة لادارة الرئيس اوباما لتعقيد العلاقات الثنائية بين البلدين.”

في سياق متصل ارسل الجيش الهولندي الفوج الاولى من 100 آلية عسكرية إلى بولندا والتي يفترض أن تضم خلال الاسابيع المقبلة إلى تعزيزات عسكرية قادمة من استونيا والمانيا وكندا وبولندا والولايات المتحدة للمشاركة في واحدة من اكبر المناورات العسكرية التي تقام منذ سنوات.