عاجل

نحو أربعين قتيلا وأكثر من مئة جريح نتيجة تفجير انتحاري في قاعدة عسكرية في غاو شمال مالي صباح اليوم.

العملية تبنتها مجموعة تنتمي إلى تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا.

المعسكر هو مركز تجمع عناصر تنسيقية حركات أزواد، التمرد السابق الذي يسيطر عليه الطوارق، ومجموعة البرنامج الموالية للحكومة.

من بين القتلى عناصر من البرنامج ومسلحون من مجموعة الدفاع الذاتي أمغاد.

كان من المزمع أن تسير دوريات مشتركة بين الأطراف المذكورة والحكومة بموجب اتفاق السلام الموقع في أيار/مايو حزيران/يوزنيو عام ألفين وخمسة عشر، في إطار التمهيد لتشكيل الجيش الموحد.

سبق وسيطرت مجموعات جهادية ترتبط بالقاعدة من بينها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، على منطقة شمال مالي عام ألفين واثني عشر.

لكن التدخل العسكري الدولي الذي بادرت به فرنسا في كانون الثاني /يناير عام ألفين وثلاثة عشر، أدى إلى طرد القسم الأكبر من الجهاديين من المنطقة.

ومازالت العديد من المناطق خارج سيطرة القوات المالية والأجنبية.