مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

تيريزا ماي في زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية


الولايات المتحدة الأمريكية

تيريزا ماي في زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي غادرت صبيحة الخميس لندن باتجاه الولايات المتحدة الأمريكية حيث ستلتقي الجمعة المقبلة بدونالد ترامب لتكون أول زيارة في هذا المستوى منذ تنصيب الرئيس الأمريكي.

زيارة تستغرق يومين تسعى من خلالها ماي إلى وضع الخطوط العريضة لملامح العلاقة التجارية المستقبلية بين بريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية.

لندن ترى في الزيارة خطوة دبلوماسية تحافظ على فكرة “العلاقة الخاصة” الراسخة بقوة بين البلدين، خصوصا أن دونالد ترامب كان من بين عدد قليل من الزعماء الغربيين الذين دعموا خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وقبل لقائها بترامب من المنتظر أن تلقي تيريزا ماي خطابا أمام النواب الجمهوريين في فيلادلفيا.

الثنائي: دونالد ترامب و تيريزا ماي،يذكر بعض المراقبين،بما كان يشكله في ثمانينيات القرن الماضي،رونالد ريغن و مارغريت تاتشر،البريكسيت كما انتخاب دونالد ترامب،يشكلان محورين لظاهرة واحدة في نوعها،لكن هل إن الرؤيتين متوائمتان؟ رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تريد أن تمرر رسالة مفادها أنها تبحث عن مصلحة بلادها. رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي:
“يسرني أن ألتقي الرئيس ترامب،في أقرب وقت ممكن،وهذا يعكس عمق العلاقة الوطيدة الخاصة ما بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة،حيث نطمح إلى بنائها جميعا،ننوي إنجاز ترتيب من شأنه يضمن تحقيق مصالح المملكة المتحدة،ذلك ما سيكون في طليعة اهتماماتي،وذلك ما سأقوم به أيضا”.
لكن هل تكون وعود ترامب الحمائية لجعل “أميركا أولا” متوافقة مع رؤية تيريزا ماي التي تريد تحويل المملكة المتحدة ما بعد بريكست الى “أمة تجارية كبرى في العالم“؟
ويقول دونالد ترامب:
“من الآن فصاعدا،ستكون أميركا في طليعة الاهتمامات،أميركا أولا”
حتى وإن أعرب دونالد ترامب،في غير ما مرة دعمه للبريكسيت
“أتوقع أن يكون البركزيت “أمرا عظيما”
“يمكنكم أن تطلقوا علي :السيد بريكسيت”
فخطاب اميركا أولا يتناقض مع خطاب بريطانيا العظمى المنفتحة على العالم. وقالت رئيسة الحكومة المحافظة إنها تريد التأكيد في واشنطن على تمسكها بالتجارة الحرة .
اما الاتفاق مع الولايات المتحدة فستعترضه عوائق عدة، بينها مسألة الرسوم الجمركية على السيارات البريطانية التي سيتم تصديرها الى الخارج.
وبشأن الناتو يقول دونالد ترامب: “قلت منذ وقت طويل،: إن الحلف الأطلسي يواجه مشاكل.. أولا، تخطاه الزمن لأنه صمم قبل سنوات كثيرة وثانيا، الدول (الأعضاء) لا تدفع ما يتوجب عليها”.
في السياسة الخارجية، وصلت العلاقة التي كانت قوية حتى الآن بين واشنطن ولندن، والتي لطالما اعتبرت بأنها الرابط بين الولايات المتحدة وأوروبا، إلى نقطة تحول. وستسعى لندن للحفاظ على موقعها الاستراتيجي، على الرغم من الهجمات التي شنها ترامب ضد حلف شمال الأطلسي الذي تشكل لندن أحد ركائزه.
ويقول جون بيو،الأستاذ المحاضر في الكلية الملكية الحربية بلندن:
“حتى أميركا هي بحاجة إلى أصدقاء مقربين،ونجحت المملكة المتحدة بشكل ما وعبر ضربة حظ أن تتموضع في طليعة القائمة”
وكما أشار هذا المحلل،فإن الزعيمين يجدان نفسيهما قاب قوسين أو أدنى من رحاب العزلة غير أن مصلحهما ووجهة نظرهما متباينة جدا،بالنظر إلى وجهات التوافق التي كانت تطبع العلاقات ما بين تاتشروريغن،في الزمن الماضي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المكسيك

قرار متابعة بناء جدار المكسيك يثير الارتباك