عاجل

مستخدمو شبكة الإنترنت طالما أقلقتهم مسألة الخصوصية وسرية بياناتهم والمعلومات التي تخزنوها في الفضاء الافتراضي، بما في ذلك النقاشات التي يداولونها بين بععضهم البعض فرادى أو مجموعات.
المشرعون في الاتحاد الأوروبي يعيرون مسألة حماية الخصوصية وسرية البيانات أهمية خاصة كونها جزء لا يتجزأ من الحرية الفردية وحقوق الإنسان التي تضمنها القوانين الأوروبية وقواعد القانون الدولي.
لكن الأمر ليس بهذه البساطة، إذ أن مشكلات مثل الإرهاب، تدفع الجهات الحكومية إلى تطبيق رقابة صارمة على البيانات على شبكة الإنترنت، باعتبار الوضع حالة طوارئ.
وهكذا تبقى الخصوصية بين أخذ ورد، طالما أن الأمر يتعلق بالأمن القومي.
لكن أهم القوانين التي أقرت وستطبق ابتداء من أيار/مايو عام 2018. هو قانون يمنح المستخدم بإزالة بياناته، بشكل جزئي أو كامل، من شبكة الإنترنت، ما يعتبر خطوة متقدمة.